مواطنون بمدينة اليوسفية يتطوعون لترقيع شوارعهم بعد أن بلغت استجداءاتهم النفق المسدود

استبشر سكان أحياء التقدم والقدس والمسيرة اليوم الثلاثاء 17 يناير 2017 بوجود حواجز حديدية على قارعة شارع ميخائيل نعيمة تنبئ بإصلاحات ترقيعية بنقطة مرورية أضحت تؤرق أصحاب السيارات والدراجات، قبل أن تُصدم الساكنة ذاتها كون تكلفة الإصلاحات التي قدرت ب 3000 درهم سيتحمل أتعابها أحد القاطنين بالحي بتضامن مع مياومين و صاحب محل لبيع مواد البناء.
وفي السياق ذاته، عبّر أحد شباب حي التقدم عن تذمره الشديد من تهالك الطريق الفاصلة بين حيي التقدم والقدس المتواجدة أمام المقاطعة الثانية دون تدخل الجهات المعنية، مؤكدا أن معاناة كبيرة تعيشها الساكنة بسبب كثرة الحفر وسط الشارع، ما يخلق، بحسبه، متاعب لاحسرة لها وتتمثل أساسا في تهديد حياة الصغار والكبار، ويزيد من صعوبة المرور عبره بسبب عمق الحفر وجود أحجار تهدد المارة، يضيف المتحدث.
من جهة أخرى، ثمّن المسؤول عن المستودع البلدي مبادرة المواطنين مشددا على جاهزية المرفق العمومي الذي يشغله للتعاون مع هكذا مبادرات. وحول ما إذا كانت هذه المبادرة تعري واقعا تشهده مرافق المجلس الحضري المفروض فيه إنجاز المطالب البنيوية للمواطنين، أجاب كون المجلس الحضري مستعدا لمثل هذه الأشغال في أفق استكمال إجراءات صفقة الأشغال الترقيعية المبرمجة في هذا الصدد، لكن المواطنين يرفضون قيام عمال المجلس بالترقيع الخرساني للطرقات إلى درجة نشوب احتكاكات كادت في العديد من المرات أن تتطور إلى الأسوأ.
إلى ذلك، وجه طاقم الموقع سؤالا إلى رئيس المجلس الحضري حول دور المجلس في تدبير الأزمة البنيوية من خلال مخططه الجماعي الذي يروم طرح الإشكالات القائمة وإيجاد حلول لها عبر التزمين الإجرائي، فأفاد المسؤول الجماعي بأن المجلس ماض في تدبير غلاف مالي يقدر ب25 مليون سنتيم وهو منبثق عن الميزانية السنوية ويُعنى أيضا بالإصلاحات الطرقية على المستوى الحضري. وأضاف المتحدث ضمن التصريح ذاته، أن المدينة لا تحتاج إلى ترقيعات هنا وهناك، بل إلى تخصيص ميزانية حقيقية بمساهمة جميع المتدخلين والشركاء في إعادة قنوات الصرف الصحي ابتداء، ثم شبكات الربط لتختتم بعد ذلك الأشغال بعملية التعبيد في إطار ترشيد الميزانيات والأموال المخصصة لهذا الشأن.
يُشار إلى أنه في الآونة الأخيرة تعالت أصوات اليوسفيين مطالبين ببنية طرقية تنسجم مع الإمكانات المادية والبشرية للمدينة.

Share

عن إدارة الموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أوقفوا المشاهدة…بؤساء اليوسفية يموتون تباعا

تعبنا حقا من القول بأن اليوسفية تدر ذهبا وتغطي تكاليف القطاعات الأخرى على المستوى الوطني، ...