و نحن لازلنا ساكتون …

بعد الاعتصام دام للاكثر من اسبوعين تحت الارض لتحقيق مطالبهم وتحسين وضعيتهم في غياب تام ادنى شروط القانونية والضرورية لضمان كرمتهم .متهمين مسؤلي الشرمة بالتعنت ونهج سياسة صم الأذن وحرمانهم من ابسط حقوقهم القانوية كالترسيم والتعويضات التي يخولوها قانون شغل المنجمي

الصحافة الصفراء تدخل بثعلبيتها واسترزقيتها وحماقتها كانها تدافع عن مطالب العمل
منجم عوام وهي في الواقعو تغطي مطالب كمشة ديناصورات من مسؤلي الشركة لتاخد دور البطولة في محاولة حقيرة للإستصغار إجتجاجات عمال…ليتضح في الاخير انها مجرد قلم للبيع ينصف من دفع اكثر وتغطي على قدارته صحافة لعبت دور البطولة ودر المتضامن ولكن بدخلها خبث ومكر ذئاب مستغلت وضع العمال ونشر اكاذيب وتلفيق تهم لنقابات وتشويش راي المحلي لكسر شوكة النظال داخل العمال المعتصمين وتشتيت نقاباتهم وكل هدا اتضح بعد خروج ابطال لقمة العيش لينصدمو بطرد جماعي من شركة ويكونو عبرة للباقين
فيما فضلت المنابر الاعلامية المحلية دور المراقب وعدم التشويش على الملف استغلت الصحافة صفراء الظروف لتركب على محن المعتصمين واخد البطولة المطلقة وتجارة بمطالب مئات الأسر وظهور بصور رافعة اشارة الذل والمهانة وليس النصر
شكرا للاقلام الشريفة والخزي والعار لكل من باع ظميره من اجل دريهمات العار

Share

عن لبداحي عادل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هيئات تتهم السلطات باللعب بالنار

بالرغم من إحجام العديد من الهيئات الحزبية والحقوقية عن التعليق على أجواء الاحتقان التي عاشتها ...