جمعيات حقوقية وطنية تنوب عن جمعيات اليوسفية في فتح ملف أسباب فيضان الأحد الأسود

يوسف الإدريسي

نابت الجمعية المغربية لحماية المال العام عن جمعيات إقليم اليوسفية، في تحميل الخسائر الفادحة التي لحقت البنية التحتية للإقليم جراء فيضانات الأحد الأسود التي أسفرت عن قتيلين، للجماعات  الترابية والمجالس المنتخبة، بسبب عدم استطاعة  مشاريع  بنيوية حديثة، الصمود في وجه تساقطات مطرية لم تكن بالحجم الكبير.
ودعا بلاغ للفرع الجهوي للجمعية ذاتها بصيغة معممة، إلى ضرورة فتح تحقيق جدي  ونزيه حول البنى التحتية التي عرفت اختلالات على مستوى  التخطيط والإنجاز، من أجل تحديد المسؤوليات وتقديم  المتورطين في الفساد ونهب المال العام للمحاكمة، بدل الوقوف عند نقل الأخبار عن الفيضانات، بحسب تعبير محتوى البلاغ.
وكان رئيس جهة مراكش أسفي قد وعد ساكنة  إقليم اليوسفية عقب زيارته الميدانية لمنطقة  الكنتور التي ضربها الفيضان، بأن الجهة هي التي ستباشر  مشاريع هيكلية بالمنطقة وبتنسيق مع وكالة حوض تانسيفت، على اعتبار  أن الفاجعة  كانت  مرتقبة بسبب تراكم الإشكالات البنيوية منذ عقود خلت، بحسب المسؤول  الأول عن الجهة.

Share

عن إدارة الموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توظيفات مشبوهة بجماعتي سيدي اسماعيل و أولاد حسين بإقليم الجديدة

تداولت وسائل التواصل الاجتماعي مؤخرا خبر النتائج النهائية لتوظيف مشبوه مرفق بصور لأسماء بجماعتي اولاد ...