الرئيسية » مجتمع » إزالة السيلكون المغشوش من صدور 100 مغربية

إزالة السيلكون المغشوش من صدور 100 مغربية

عقد مسؤولون بوزارة الصحة، زوال أول أمس (الخميس)، اجتماعا طارئا مع مجموعة من أطباء التجميل ومسؤولي المصالح المعنية بالترخيص في قطاع الأدوية ورئيس الهيأة الوطنية للأطباء، دام حوالي ساعتين، لمناقشة المعطيات الجديدة في قضية «السيلكون» المغشوش، والذي رخص بدخوله وزير الصحة الأسبق، محمد الشيخ بيد الله. وعلم من مصادر موثوقة، أن حوالي 100 مغربية يحملن حشوات ثدي مصنوعة من «السيلكون» الذي أثار فضيحة في فرنسا، ومازالت قضيته تتفاعل في مجموعة من الدول، مضيفة أن المعنيات بالأمر، وخلاف ما أكدته وزارة الصحة في بيان سابق، أجرين عمليات تجميل لتكبير الثدي استخدم فيه «سيلكون» مستورد من الشركة الفرنسية «بي إي بي»، وأن الجمعية المغربية لأطباء التجميل والتقويم بالمغرب تعهدت بالتطوع لإزالة الحشوات المذكورة من أثداء المعنيات بالأمر على نفقة مصحاتهم الخاصة، مساهمة منهم في ضمان شروط صحة وسلامة المتضررات، غير أن الأطباء الذين أجروا هذه العمليات لاذوا بالصمت في الوقت الذي كان يجب عليهم أن يعلنوا منذ البداية أنهم استخدموا هذا المنتوج، كما أنهم لم يتحملوا مسؤولياتهم في تتبع حالات المغربيات اللواتي أجرين عمليات تجميل في مصحاتهم. وقالت المصادر ذاتها إن شركة مغربية في ملكية شقيق طبيب معروف، هي التي استوردت حشوات «بي إي بي» سنة 2005، على عهد وزير الصحة الأسبق، محمد الشيخ بيد الله، مضيفة أن صاحب الشركة، التي أفلست قبل سنوات، سوق هذه المنتوجات لمجموعة من أطباء التجميل، دون أن توضح أسباب نفي استيراد هذا المنتوج سابقا من طرف وزارة الصحة وأطباء التجميل المنخرطين في الجمعية المغربية لأطباء التجميل والتقويم.


وأكدت المصادر نفسها أنه، رغم إلحاح الأطباء الحاضرين في الاجتماع على عدم وجود أي خطر على صحة المغربيات اللواتي يحملن هذه الحشوات في صدورهن، إلا أنه، درءا لكل طارئ، ستخضع المعنيات بالأمر لعمليات إزالة «السيلكون» المغشوش من أثدائهن على نفقة الأطباء المتطوعين.


من جهة أخرى، أوقفت السلطات الفرنسية، الأربعاء الماضي، «جان كلود ماس»، مؤسس شركة «بى آي بى» المختصة في إنتاج حشوات «السيلكون». ويواجه صاحب الشركة المفلسة، تهم الغش وعدم احترام المواصفات الصحية القانونية الواجب توفرها في منتجات شركته.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.