الرئيسية » جمعيات وأحزاب » تارودانت : جمعية بسمة أمل تنير شمعتها الأولى

تارودانت : جمعية بسمة أمل تنير شمعتها الأولى

بتاريخ 07 مارس 2015 احتفى طلبة التنشيط السوسيوثقافي بافتتاح جمعيتهم “بسمة أمل”، بالكلية المتعددة التخصصات بتارودانت، والتي كان تأسيسها نتيجة رؤية مشتركة من اجل المساهمة في الحياة العامة وتطبيق كل ما تم تحصيله في تكوينهم الجامعي والمساهمة في إحياء روح العمل الجمعوي و التطوعي لدى شباب و الأطفال بالمدينة.

إلى جانب جمعيات ومؤسسات اجتماعية أخرى،تم افتتاح الحفل بآيات من الذكر الحكيم، تلته كلمة افتتاحية لكاتب الجمعية في شخص الطالب حسن امحمود، الذي رحب بالحضور و إعطاء نبذة تعريفية عن الجمعية و الأهداف التي أسست من أجلها من أهمها: التنشيط الثقافي الاجتماعي، التربوي و المشاركة في تنمية المنطقة، خدمة الشباب و الأطفال تربويا و ثقافيا و رياضيا و اجتماعيا، تفعيل الأنشطة الثقافية و الفنية و الترفيهية و الرياضية بمختلف الفضاءات الثقافية و المؤسسات التعليمية، تنظيم رحلات ثقافية و مخيمات تربوية لفائدة منخرطي الجمعية و أطفال إقليم تارودانت، تنظيم أنشطة متعددة و المشاركة في المهرجانات المحلية و الوطنية و الدولية، ربط الصلة مع الجمعيات و الفعاليات و المنظمات ذات الاهتمام المشترك محليا ووطنيا و دوليا، التزود بالمعلومات و المعارف في المجال التعليمي و الثقافي و الرياضي و الاجتماعي.

وكما جاء في كلمة لرئيس الجمعية أن هذا الحفل بمثابة الإعلان عن مولود جديد، و كما كان مسطرا في برنامج الحفل فقد تم تكريم مجموعة من الشخصيات الرائدة في العمل الجمعوي ،والتي أفنت شبابها في تطوير هذا الميدان، فكان من ضمن المكرمين كل من الأستاذين محمد نجم الدين والأستاذ حسن جحام، اللذان قدم لهما جوائز وشواهد تقديرية اعترافا بمجوداتهم وعملهم الجبار في الميدان الشبابي والطفولي.

واحتفاء كذالك بعيد المرأة في الثامن من كل شهر لم تغب عيون هؤلاء الطلبة عن النساء اللاتي يسهرن يوميا على نظافة المؤسسة و كاعتراف لهن بمجهوداتهن، تم تكريمهن ايضا حيث قدمت لهن جوائز رمزية من طرف نائب العميد الأستاذ نورالدين عبد اللطيف.

كما تخلل الحفل مجموعة من الفقرات الفنية من شباب المدينة المبدع نذكر منهم مجموعة الأوبرا كرو، شاب كمال، الثنائي الفكاهي محمد و خالد، التلميذة الموهوبة مايكل، و قبل نهاية الحفل تم تقديم شواهد تقديرية لكل المشاركين اعترافا وتشجيعا لهم للسير قدما وتطوير مهاراتهم الفنية.

ختاما تم التنويه بهؤلاء الشباب بكلمات من طرف الشخصيات التي تم تكريمهم و الذين أقروا أيضا بان المدينة تحتاج الى شباب امثال هؤلاء للنهوض بالقطاع الشبابي بمدينة تارودانت.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.