الرئيسية » مجتمع » الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب تندد بالاعتداء على شيماء

الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب تندد بالاعتداء على شيماء

محمد رزقاوي
ان المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان بالمغرب و هو يتابع عن كثب الوضع الحقوقي و ما آل اليه من تردي و تراجع خطير، و من موقع القناعة الحقوقية و التشبع بثقافة حقوق الانسان في كونيتها و شموليتها، لا يسعه الا ان يؤكد تشبته بالاصطفاف الى جانب ضحايا الخروقات و الانتهاكات التي تمس الأفرد او الجماعات، كما هي منصوص عليها بمختلف الاتفاقيات و العهود و المواثيق الدولية أنا كان مصدرها أو منبعها، يتابع عن كثب تطورات قضية المواطنة شيماء المستخدمة بالمقصف التابع لكلية العلوم مولاي اسماعيل بمكناس و التي تعرضت لابشع انواع التعذيب و الاهانة الحاطة بالكرامة و المتمثل في حلق شعرها و حاجبيها مع رافق ذلك من عنف و تعذيب، و مس بالسلامة الجسدية و النفسية .
ان تفشي ثقافة الانتقام و القصاص المبنية على الفتاوى و استصدار احكام بعيدة عن المؤسسات القضائية المخول لها دستوريا و قانونيا الفصل في النزاعات لمن شأنه ان يشرعن النعرات العرقية و الظلامية و العدوانية المدانة حقوقيا و ثقافيا و حضاريا و اخلاقيا.
و هكذا فان ما وقع بالحرم الجامعي مولاي اسماعيل هو استمرار للتطاحنات الفكرية و السياسية و الايديولوجية المبينة على الشعارات الجوفاء و البعيدة عن الثقافة السياسية المتمثل في احترام الراي و الراي الاخر و الايمان بالحوار يعد حلقة من حلقات العنف و القتل التي شهدتها مختلف الجامعات المغربية.
ان المكتب التنفيذي و هو يتاسف لما آلت اليه الجامعة المغربية التي كانت بالامس القريب منبرا فكريا و ثقافيا و مدرسة للاطر و ما آل اليه الوضع الحالي:
فانه
1 يؤكد تنديده الشديد لما تعرضت له شيماء و يشجب تحويل الحرم الجامعي الى ساحة لتصفية الحسابات الضيقة و مجال للعنف و الارهاب.
2 يعلن تضامنه التام مع المواطنة شيماء في محنتها و يدعو الدولة المغربية الى ضمان السلم و الامن داخل الحرم الجامعي
3 يدعو الجمعيات النسائية و جمعيات المجتمع المدني الى الخروج عن صمتها اتجاه قضية شيماء ، و الاعلان عن تضامنها مع القضية.
4 يطالب بمحاكمة الجناة و رد الاعتبار لشيماء

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.