الرئيسية » يقيــن زووم » حلب أهي تحترق ؟؟؟ أم هي تنتصر ؟؟

حلب أهي تحترق ؟؟؟ أم هي تنتصر ؟؟

حلب أهي تحترق ؟؟؟ أم هي تنتصر ؟؟؟

عندا تحضر الإيديولوجيا … يموت الإنسان ؟؟؟

بقلم جمال العسري

الآن فقط فهمت كيف ضاعت الأندلس … و كيف تقاتل أمراء المماليك فيما بينهم … و عقدوا التحالفات مع مسيحيي قشتالة و ليون … ليقتلوا بعضهم البعض …. عدت متعبا من سفري … و قررت ملازمة المنزل … و طيلة الزوال و المساء و أنا أتنقل بين أربع قنوات : الجزيرة و فرانس 24 من جهة و روسيا اليوم و الميادين – حيث تابعت لقاءها مع مفتي سوريا كاملا – من جهة ثانيةو أنا أنتقل بين هذه القنوات … وجدت نفسي أرحل قرونا إلى الوراء … إلى زمن المماليك و حروبهم الأهلية … و كيف تقاتلوا فيما بينهم … و كيف كانوا يسارعون لعقد التحالفات مع مملكتي قشتالة و ليون … رحلتي هذه و تتبعي لتلك القنوات الأربع جعلتني أدرك كيف سقطت الأندلس … و بين هذه القناة و تلك كنت أتصفح الفايسبوك … لأجد نفسي بين مخالب نفس المعركة … بين من يطبل و يصرخ فرحا بانتصار حلب … و بين من يبكي و يصرخ على احتراق حلب … بين من يحيي و يمجد الرفيق بوتين و الصديقة الحميمة روسيا و معها إيران و حزب الله… و بين من يلعن و يسب روسيا و إيران و حزب الله و كل من باع و خان حلبو بين الانتصار و الاحتراق … و بين التحرير و الاحتلال …. و بين التمجيد و اللعن … يضيع المواطن السوري … يقتل الطفل الوليد و الشيخ العجوز … و ترمل النساء .. و يذبح الشباب … و بين التحرير و الاحتلال … تدمر سوريا … و ينهب الوطنألا لعنة الله على هذه الإيديولوجيا التي تجعلنا نرقص على الدماء …. ألا لعنة الله على هذا الاصطفاف الذي يجعلنا نفرح و نتفرج على السقوط … ألا لعنة الله على القتلة المجرمين كيفما كان انتماؤهم و كيفما كان لونهم …. و لك الله يا حلب … لك الله يا سوريا … لك الله أيها الوطن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.