الرئيسية » المغرب العميق » إلى برلماني اليوسفية…أنت تمثل اليوسفيين وليس أعضاء حزبك

إلى برلماني اليوسفية…أنت تمثل اليوسفيين وليس أعضاء حزبك

يوسف الإدريسي

نشر النائب البرلماني عن دائرة اليوسفية مولود مهرية في صفحته الرسمية، صورة له رفقة أعضاء من الحزب الذي ترشح  تحت يافطته، مذيلا ذات المنشور بتعليق يفيد بكون اللقاء مع الإخوة في حزب العدالة والتنمية يندرج في إطار مناقشة الأسئلة الكتابية والشفوية التي سيتم طرحها في البرلمان المغربي، حسب تعبيره.
يجب أن نتفق أولا على أن مولود مهرية ويوسف الرويجل هما نائبان برلمانيان لساكنة إقليم اليوسفية سواء قبلنا الأمر اضطرارا أم اختيارا، بمعنى آخر أنه لا وجود في هذا الصدد لتأثيرات التلوينات الحزبية ولا هواجس الاختيارات السياسية، حتى لا تضيق مساحة اشتغالهما بكل فكرة أو اقتراح من خارج الأسوار، خاصة لمّا بات بعض المسؤولين الحزبيين يتصدرون الصور الفايسبوكية رفقة البرلمانيين في محاولة غير محسوبة لتسييس المشهد وتضييع الفرص على الإقليم، وخروجهم كذلك على المغرر بهم من ساكنة الإقليم بوعود وإنجازات لا توجد إلا في مخيال هؤلاء التي قد تتحقق وقد لا تتحقق لتتحول إلى يأس جامح من شأنه الدوس على الأخضر واليابس.
وحتى نقطع  الطريق على من يريد استثمار إسم الحاج مهرية للارتقاء في مدارج حزبية خاصة، يجب أن يعلم النائب البرلماني أكثر من غيره، هذا إذا كانت نيته سليمة في تحريك الراكد، أن الأحزاب في المغرب لا تمثل إرادة الشعب بل تمثل فئة قليلة من الانتهازيين مع الاحتفاظ  بحكم الاستثناء في القاعدة، بدليل أن حزب العدالة والتنمية في اليوسفيةصوّت له 11 ألف و755 مواطن من أصل قرابة 206 آلاف مواطن له حق التصويت، لهذا السبب دون غيره، يجب مناقشة انتظارات المواطنين مع المواطنين أنفسهم وليس مع أعضاء حزبيين يكاد  بعضهم لا يعرف أبسط جزئيات الاحتقان المجتمعي القائم، كما يجب مكاشفة الوضع في لقاء تواصلي مع ممثلي ساكنة الإقليم من شرفاء الحقوقيين والجمعويين ورموز المدينة، في ندوة صحفية يكون عنوانها البارز “المدينة أولا” بهدف العودة جميعا إلى نقطة البداية، حتى ننطلق جميعا بتصور واحد وميثاق واحد، وحتى تتضح الرؤية ويشارك الجميع في بناء صرح جديد للإقليم بعيدا عن الحساسيات الإديولوجية والمصلحة الذاتية والأحكام الجاهزة.
ومن بين المطالب الملحة، أن يكشف السيد البرلماني كما يخول له الدستور من خلال الفصل 67، بالعمل رفقة فريقه البرلماني بإيفاد لجن للتحقيق والتقصي في صفقات أسالت المداد وبحت لها الحناجر، أن (يكشف) عن صفقة حديقة المليار وصفقة قطاع النظافة التي فاقت المليار أيضا، وصفقة ديون سوتراديما، وصفقة السوق الأسبوعي باليوسفية، وصفقة تبليط وتهيئة مداخل الشماعية دون تجهيز بنيتها التحتية، بالرغم من مراسلة مصالح التجهيز التي طلبت تأجيل هذه العملية ترشيدا للنفقات، وصفقة السوق البلدي بالشماعية .. نريده في نفس السياق أن يسلط الضوء من خلال موقعه البرلماني على الوعاء العقاري الذي تم تفويته بأثمان بخسة من إدارة الأملاك المخزنية إلى أملاك الأعيان والمسؤولين السابقين واللاحقين، والكلام هنا موجه للبرلمانيين بتلوينيهما.
إن إقليمنا يحتاج إلى مبادرة حقيقية بكل مكوناتها وأطيافها للخروج من هذه الوضعية المزرية أكثر من احتياجها إلى ترميز أشخاص عبر الدعاية الإعلامية الزائفة…نريد إعادة الأمل للساكنة عبر بوابة الحوار وفتح قنوات مع فضلاء المدينة من سياسيين وحقوقيين وإعلاميين وغيورين على المدينة، حتى نجهر بصوت واحد تحت سقف ميثاق شرف يجمع الجهود ويكتل القوى المتناثرة.

عدد القراء: 15 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*