الرئيسية » المغرب العميق » وأنت ترحل عنا.. ملامتي لن أوجهها إليك وحدك سيدي عامل الإقليم

وأنت ترحل عنا.. ملامتي لن أوجهها إليك وحدك سيدي عامل الإقليم

يوسف الإدريسي

أمام مظاهر استبشار العديد من المواطنين اليوسفيين عقب خبر رحيل عامل الإقليم وتعيين محمد سالم الصبتي بديلا له، وأمام عبارات التشفي والانتقام النفسي من موظف سام ارتبط قدومه قبل ثماني سنوات في سيكولوجية المواطن اليوسفي بإنقاذ منطقة من ترسبات اجتماعية شديدة السواد…
أمام هذه الانطباعات النفسية لمواطنين ضاقت بهم الأرض بما رحبت، جاز لنا أن نتساءل؛ هل سيحتاج أقل اليوسفيين تتبعا للشأن المحلي لشيء من الإشعاع الاستبشاري للبعض إزاء رحيل عابر أو التعبئة لفراق حميمي لدى البعض الآخر وأسفهم المسبوق، حتى يدرك أن عامل الإقليم لم يقدّم منذ أن قدم إلى المدينة، وهو الذي برّر ضعف حصيلته التنموية بما أسماه “البلوكاج المجتمعي”، شيئا نوعيا أو إضافة تنموية ولو بشكل عابر أو محتشم؟؟ وهل سيحتاج الماكث بمدينة اليوسفية أو العابر منها تقارير أو لجن تفتيشية حتى يعلم علم اليقين أن منتخبي المجالس الحضرية بتواطؤ مع مسؤولي سلطة الوصاية على مر عقود خلت، جاءوا فقط لتقسيم “الوزيعة” بينهم بالقسط، علما أن جميعهم كانوا يمارسون في صباهم هوايتهم المفضلة بمستنقع ” ضاية كريكيعة” والعبارة هنا حصرية، توحي إلى انتمائهم لتراب المنطقة؟؟ أكيد أننا لن نحتاج لمن يوضح لنا الواضحات ولا نحتاج كذلك لمن يعمد إلى إفضاح المفضحات. في رأيي أن ما يجب أن يرحل عنا إلى الأبد هو غرورنا، تواطؤنا، انتهازيتنا وسلبيتنا….ما يجب فعلا أن يرحل عنا هو شعار المتخاذلين منا؛ إذهب أنت وربك فقاتلا إنا ههنا قاعدون.
أنا شخصيا لن ألوم عامل الإقليم ولا ينبغي لي بأي شكل من الأشكال إلقاء ملامتي إزاءه، بل سألوم نفسي ابتداء وسألوم انتهاء، إطارات المدينة ونخبها الذين استساغوا الوضع صموا آذانهم وبرروا بلعناتهم الانزواء.

عدد القراء: 20 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*