الرئيسية » أخبار الفساد » هيآت المجتمع المدني باليوسفية تلتئم في ندوة توعوية لمحاربة الفساد 

هيآت المجتمع المدني باليوسفية تلتئم في ندوة توعوية لمحاربة الفساد 

يوسف الإدريسي
نظمت التنسيقية المحلية لرفع الإقصاء والتهميش باليوسفية والنواحي مساء يوم الخميس 06 يوليوز 2017 بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ندوة توعوية بعنوان “لا تنمية بدون محاربة الفساد ونهب المال العام”، حضرها حقوقيون ونقابيون وعدد لا بأس به من المواطنين.
وافتتح أطوار الندوة الأستاذ البدالي صفي الدين رئيس المكتب الجهوي للجمعية المغربية لحماية المال العام بجهة مراكش-أسفي، بنبرة تشاؤمية حين عاب على نشطاء  مجتمعيين وبعض وسائل الإعلام تنميق كتاباتهم بعبارة التنمية المستدامة والمجالية والبشرية وألفاظ أخرى، في وقت يدركون فيه قبل غيرهم أنها مجرد خطابات تعويمية ترمي بالأساس إلى تمويه الرأي العام، على اعتبار أن لا أحدا منهم يلمس هذه التنمية على أرض  الواقع، بما هي تنمية اقتصادية واجتماعية وبشرية، مؤكدا في مداخلته كون التنمية الأحادية والتي تتحكم في خيوطها أياد قليلة، لا تعدو أن تكون تنمية مزيفة، سرعان ما يتلاشى زيفها، كما حدث مع أندونيسيا قبل أعوام، يورد المتحدث.
من جانبه تطرق الأستاذ خليل العوادي عضو المجلس الوطني الكونفدرالي في مداخلته إلى ضرورة التركيز على ثلاثة مفاهيم  رئيسية لفهم عمق الإشكال التنموي القائم؛ الإصلاح والتقدم والانحطاط، متسائلا في الآن ذاته عمّن يقف وراء المفسدين، بالرغم من أن التقارير الوطنية والدولية  والإعلام والهيآت الحقوقية تتحدث عن الفساد وضرورة محاربته، ومع ذلك لا كوابح لهذا الفساد الذي يبدو أنه ابتدأ ينسج خيوط ألفة ظرفية مع مكونات المجتمع سواء المتعايشة مع الفساد أو المحاربة له. وعرّج المسؤول النقابي على قضية حراك الريف مشيرا  إلى أن الفساد لا يقتصر على الريف وحده بل ينتشر في باقي مناطق المغرب، إلا أن أهالي الريف انتفضوا والباقي ينتظر.
وتخللت الندوة مداخلات سجلها الحاضرون بنوع من الاستغراب والحسرة حول استشراء الفساد بجميع  أشكاله في مفاصل الدولة، ولم يفوت أعضاء التنسيقية المحلية فرصة تجديد دعوتهم كافة الهيآت السياسية والحقوقية والنقابية والجمعوية إلى الانخراط في التنسيقية وتكتيل الجهود  لتقوية عملها ومواجهة الهجمة المخزنية على الحقوق والحريات ومناهضة الفساد والاستبداد.

عدد القراء: 8 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*