الرئيسية » جهويات » الفيدارلية بجهة الدارالبيضاء تحتج على قرارات حصاد

الفيدارلية بجهة الدارالبيضاء تحتج على قرارات حصاد

في اجتماعه الأخير المنعقد بتاريخ 2 يوليوز 2017 بالمقر الوطني للنقابة الوطنية للتعليم الدار البيضاء، وبعد تداوله لتداعيات وآثار نتائج الحركة الانتقالية 2017 على وضعية نساء ورجال التعليم بالجهة.
عبر المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل بجهة الدار البيضاء – سطات عن قلقه البالغ من استفراد الوزارة الوصية بتدبير الحركة الانتقالية الوطنية والجهوية 2017 خارج ضوابط ومقتضيات المذكرة الإطار 056/15 والتنصل الكامل من التزاماتها مع المكاتب الوطنية للنقابات الأكثر تمثيلية باعتماد المقاربة التشاركية في تدبيرها لملفات الحركات الانتقالية بما يراعي المصالح العليا للشغيلة التعليمية المتمثلة في استقرارها النفسي والاجتماعي.
واستحضارا لأهمية هاته اللحظة وخطورتها على وضعية الأسرة التعليمية بالجهة، فإن المكتب الجهوي يعلن ما يلي:

  • إدانته الشديدة للمنهجية الانفرادية واللاقانونية التي تبنتها الوزارة في تدبيرها لملفات الحركات الانتقالية خارج ضوابط ومقتضيات المذكرة الإطار 056/15.
  • تضامنه اللامشروط مع نضالات نساء ورجال التعليم ضحايا الحركات الانتقالية 2017 والذين تم وضعهم رهن إشارة المديريات الإقليمية ضدا على رغباتهم واختياراتهم المبدئية.
  • دعوته كافة مناضلي ومناضلات النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) بمختلف أقاليم الجهة إلى التعبئة الشاملة لتأطير وتنظيم نضالات الشغيلة التعليمية دفاعا عن مطالبها العادلة وحقها المشروع في حركة انتقالية تتسم بمبدأ الإنصاف والاستحقاق.
  • رفضه المطلق للمذكرة 472 – 17 الصادرة بتاريخ 15 يونيو 2017 والتي تنص على اشتغال أساتذة التعليم الثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي خلال الفترة الزمنية ما بين 12 عشرة والثانية زوالا بدون مراعاة ظروفهم العائلية والاجتماعية والصحية.

وعليه فإن المكتب الجهوي يدعو نساء ورجال التعليم بالجهة إلى الالتفاف حول النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) والانخراط المكثف والواعي والمسؤول في كل المحطات النضالية التي تدعو إليها في أفق الاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة للشغيلة التعليمية وضمنها إنصاف ضحايا الحركات الانتقالية 2017.
المكتب الجهوي

عدد القراء: 5 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*