الرئيسية » المغرب العميق » حرب الصفقات ترخي بظلالها على أسعار وجودة الخضر والفواكه باليوسفية

حرب الصفقات ترخي بظلالها على أسعار وجودة الخضر والفواكه باليوسفية

يوسف الإدريسي
نظّم عدد من أرباب الشاحنات وسيارات نقل البضائع، قبيل ساعات قليلة من انعقاد السوق الأسبوعي بمدينة اليوسفية، إضرابا عن تزويد السوق بالخضر والفواكه، تعبيرا عن رفضهم لما وصفوه بارتفاع واجبات ولوج وسائل نقل البضائع إلى السوق، المعروفة لدى التجار بـ”الصنك”، ما استدعى حضور عامل الإقليم ورئيس  المجلس الحضري ومنتخبين جماعيين في ساعة متأخرة من ليلة السبت 05 غشت 2017، إلى فضاء السوق الأسبوعي.
وأوضح  أحد المشاركين في الإضراب، أن أصحاب الشاحنات كانوا يؤدّون في أوقات سابقة، درهم واحد عن الصندوق، غير أن المكتري الجديد للمرفق التجاري  رفع السومة إلى درهمين، ما اعتبره المتحدث حيفا وتضييقا على أرزاق زملائه أرباب الشاحنات.
بالمقابل، عزا أحد المستشارين الجماعيين الإشكال القائم إلى تصفية حسابات بين المكتري القديم والحائز على صفقة الكراء بصيغتها الجديدة، إذ إنه، أي المكتري القديم، لم يستسغ فقدان صفقة لم تكلفه، بتدخل أطراف، سوى 121 ألف درهم  شهريا على امتداد  سنوات، في حين وصل الغلاف المالي لصفقة كراء السوق إلى 164 ألف درهم، الشيء الذي جعله يعلن في آخر شهر من الصفقة إلى أرباب  الشاحنات بصيغة إشهارية “التبراح”؛ أن تم تخفيض ثمن الرسم  الجبائي إلى درهم  واحد للصندوق، في محاولة منه لإغاظة الطرف الآخر،  ما جعل غريمه يرفع شكاية  ضده،  يضيف المصدر ضمن التصريح ذاته.
ويُشار  إلى أن القرار الجبائي الصادر عن المجلس الحضري يفوق بكثير الرسم المعمول به ميدانيا، لاعتبارات تخص أساسا تشجيع النشاط التجاري بالسوق الأسبوعي بالمدينة لوجود أسواق  أخرى  منافسة.

عدد القراء: 115 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*