الرئيسية » المغرب العميق » شارع المحيط باليوسفية كاد أن يخلق أزمة بين المجلس الحضري وإدارة الفوسفاط

شارع المحيط باليوسفية كاد أن يخلق أزمة بين المجلس الحضري وإدارة الفوسفاط

يوسف الإدريسي
كادت عملية التبليط الجارية على قدم وساق بشارع المحيط الفاصل بين حي لغدير  وحي السعادة، أن تخلق أزمة ميثاق شرف كان المكتب الشريف للفوسفاط قد التزم من خلاله بتزفيت الشارع المذكور على أساس أن يتكفل المجلس الحضري فقط بطوار الأرصفة الذي رُصِد له مبلغ مالي قدّره مكتب المقاولة بمائة مليون سنتيم، الشيء الذي عجز عن تسديده المجلس بمبرر أن  فائض الميزانية لا يكفي للوفاء بالالتزام.
وأفاد مصدر مطلع بأن نقض المجلس الحضري وعده مع الإدارة الفوسفاطية، جعل هذه الأخيرة تقرر مباشرة عملية التزفيت دون أرصفة، اعتبارا لما تم الاتفاق عليه سلفا، وفي ذات الوقت امتعاضا من سوء تقدير الالتزام الذي قد ينعكس سلبا على العلاقة بين متدخلين رئيسيين في تأهيل المدينة بنيويا.
وأضاف المصدر ذاته كون عامل الإقليم تدخل بمراسلة عاجلة إلى إدارة الفوسفاط، قصد استكمال المشروع البنيوي الذي طالما انتظره اليوسفيون بكثير من الآمال والآلام، ليتفاعل المكتب الشريف للفوسفاط إيجابا مع مراسلة ممثل السلطة، ومن ثمة إنهاء الأزمة.
وجدير بالذكر أن بعض الأطراف السياسية أومأت في العديد من المناسبات بأن المجلس الحضري سيقوم حصرا بإعادة إصلاح شارع المحيط، قبل أن يتأكد ميدانيا بأن الأمر مجرد حملة انتخابية في غير موعد.

عدد القراء: 598 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*