الرئيسية » مال وأعمال » النقابة الوطنية للابناك -كدش- تحتج بسبب اختلالات في احتساب منحة الأقدمية

النقابة الوطنية للابناك -كدش- تحتج بسبب اختلالات في احتساب منحة الأقدمية

احتجت النقابة الوطنية للابناك على “باطرونا ” القطاع بسبب اختلالات في احتساب علاوات الأقدمية ، وكشف عبدالله منصاگ ،الكاتب العام للنقابة الوطنية للابناك المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ، على انهم هم من أثاروا هذه النقطة بمراسلة المجموعة المهنية للبنوك تنبه فيها على ان البنوك تعتمد في احتساب منحة الأقدمية على ما هو موجود في الاتفاقية الجماعية الموقعة مند الستينات وهو مخالف لما جاء في مدونة الشغل في تحديد قيمة منحة الأقدمية، مما يعتبر خرقاً سافراً و ضرراً كببراً مادياً ومعنوياً للشغيلة البنكية الناشطة وحتى المتقاعدة من القطاع، ليس فقط في السنوات التي كانوا يشتغلون فيها بل أيضاً في معاش التقاعد الذي يتقاضون حالياً لانه حسب الكاتب العام عبدالله منصاگ أثرت سلباً على نقط التي تحتسب في التقاعد وذكر عبدالله منصاك إلى أن المادة 350 من مدونة الشغل تعرض في المقابل مزايا أفضل للأجراء مقارنة مع الاتفاقية الجماعية حيث المدونة تطبق – 10 ٪‏ من الأجر المؤدى عنه بعد قضاء 5 سنوات في الشغل – 15 ٪‏ بعد قضاء 10 سنوات – 20 ٪‏ بعد قضاء 20 سنة – 25 ٪‏ بعد قضاء 25 سنة أما الاتفاقية الجماعية فتنحصر فقط في 10 ٪‏ مما يؤدي الى فرق شاسع في المنحة وبالتالي تخصم باطلا من اجور الشغيلة البنكية. وطالبت النقابة بمراجعة الاتفاقية الجماعية بين مشغلي وأجراء القطاع البنكي. ونبه الكاتب العام على أن هذا الاختلال يضر أيضاً بمداخيل الدولة في بعض الصناديق ( ص و ض ج و صندوق التقاعد…) و أيضاً في خزينة الضرائب. وأعطى على سبيل المثال، بالبنك التي تشغل فقط 3000 إطار ومستخدم بما معدله في الفرق ب 1000 درهم شهرياً، فإنها تستفيد من الخصم في كتلة أجور الشغيلة ما يقارب 50 مليون درهم سنوياً. وختم بأن المكتب الوطني منكب بشكل جدي على هذا الملف وسيأخذ القرارات المناسبة لدفع المجموعة المهنية للبنوك لإيجاد حل توافقي على هذا الخلل بالنسبة للناشطين وحتى المتقاعدين، يبقى فقط الدعم من الشغيلة البنكية والمتقاعدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*