الرئيسية » المغرب الأن » اليوسفية على أعتاب عام جديد بدموع جديدة 

اليوسفية على أعتاب عام جديد بدموع جديدة 

يوسف الإدريسي
بدأنا سنة 2017 التي سنودعها بعد ساعات من كتابة هذه السطور بوفاة مفجعة لرجل مسن متخلى عنه، يعرفه اليوسفيون دون المسؤولين المحليين طبعا، بإسم(با العوني)، موت تراجيدي لم يمهل اليوسفيين على الأقل حتى انقضاء فترة الحداد على شهيدي فيضان الأحد الأسود الذي ضرب الإقليم…وقتها أدرجت في مقال خاص بأني لا أعتقد البثة أن البرد يقتل الإنسان، فقط مع قناعة أن البرد لا يقتل الأبرياء، ولأنه أيضا لا يعرف كيف يخطط وكيف يتآمر، بَلْهَ أن يقتل ويمعن في ارتكاب جريمة نكراء بسبق إصرار وترصد دونما شفقة أو رحمة. وبعد مرور أيام قليلة تم تسجيل مرة أخرى حالة وفاة ثانية بإقليم اليوسفية في صفوف الأشخاص المتخلى عنهم، بعد حالة (باالعوني) السالف الذكر.
بعدها بأيام قلائل، اتصل بي رجل يريد مقابلتي في مقهى بعيد عن الأنظار، قبل أن أكتشف أن الرجل تحول قسرا في ليلة من ليالي سنة 2017 هو وحماته، إلى طبيب مختص في الجراحة والتوليد بالمستشفى الإقليمي حيث وضعت زوجته مولودها ببهو المستشفى بمساعدة أمها وزوجها  وآلة حلاقة  حادة، بعدما رفضت القابلة توليدها لأسباب لا زالت مجهولة إلى حد الآن..
بعد أسابيع فقط، دخل ثلاثة من عمال النظافة في اعتصام مفتوح أمام بناية المجلس الحضري احتجاجا على قرار طردهم التعسفي من العمل ضدا على القوانين المنظمة لمساطر الشغل. اعتصام دام أكثر من شهر قبل أن يتدخل فاعلون مجتمعيون ومن ثمة إرجاع المعتصمين إلى عملهم.
لا شك أن إرث السنة الراحلة خصوصا على المستوى الاجتماعي سيكون حاضرا بقوة خلال سنة 2018، على اعتبار قوة الوعود الذي تقدمت أثناء الحملة الانتخابية التشريعية والتي أفرزت ممثلين برلمانيين لا يحسنان سوى لغة الخشب وخطاب دغدغة المشاعر دون تجليات ميدانية ولو على المستوى التواصلي والاجتماعي، باستثمار وجود عامل إقليم جديد دشن قدومه بتحركات ميدانية استبشر بها الحجر قبل البشر، ليعود الغموض في أعقاب ذلك إلى مكانه الطبيعي.
أيضا، ما ميّز سنة 2017  تغييب إقليم اليوسفية عن مذكرة الاستثمار الجهوي الذي تضمنه مشروع قانون المالية لسنة 2017، بشكل غير مفهوم، إلى درجة أن الصفحات 49، 50، 51 من المذكرة ذاتها الخاصة بالجهة لم تحمل عبارة اليوسفية لا رسما ولا إسما، مما أعاد إلى الواجهة سؤال الجدوى من جهوية متقدمة تنتهج في حكامتها مبدأ المعايير المزدوجة وتكيل بمكاييل مختلفة، بحيث إن كل من مراكش و أسفي والصويرة والحوز وقلعة السراغنة وشيشاوة والعطاوية وأيت أورير والوداية وتامنصورت استفادت من التوزيع الاستثماري على عدة مستويات وقطاعات، باستثناء الإقليم الاستثناء.
كان بودّي ان أبتدئ هذا المقال الجردي بعبارات التفاؤل انطلاقا مشاريع ميدانية وتجلياتها على أرض الواقع، لكن للأسف الواقع ذاته لا يرتفع، بل لا يراد له أن يرتفع…كل عام وأنتم بخير.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.