الرئيسية » قالت الصحافة » لعرج يوقف قرار الخلفي بدعم طبع الصحف بالألوان

لعرج يوقف قرار الخلفي بدعم طبع الصحف بالألوان

أفادت مصادر صحفية، اليوم السبت، أن محمد الاعرج، وزير الاتصال والثقافة، أوقف قرار مصطفى الخلفي، وزير الاتصال السابق، بدعم طبع الصحف بالألوان من المال العام.

وأحال الوزيرالالعرج، تضيف جريدة الأخبار التي أوردت الخبر في عددها لنهاية الأسبوع، مرسوما وزاريا على وزارة الاقتصاد والمالية قبل المصادقة عليه في المجلس الحكومي، سيتم بموجبه تحديد شروط منح الدعم العمومي للصحافة المكتوبة، بعد انتهاء العمل بعقد البرنامج الخاص بدعم الصحف الورقية والرقمية، الذي وضعه وزير الاتصال السابق، والذي تشوبه الكثير من الاختلالات.

ويأخذ المرسوم الوزاري الجديد، تضيف الجريدة استنادا إلى مصادر خاصة، بعين الاعتبار التوصيات والملاحظات الصادرة عن المجلس الأعلى للحسابات، الذي قام بإجراء افتحاص وسجل اختلالات، فيما يخص مسطرة دعم الصحافة المكتوبة في عهد الوزير السابق.

ومن بين التوصيات الواردة في تقرير مجلس جطو، الذي سيصدر قريبا، منح الدعم بمرسوم وزاري وليس عبر آلية عقد البرنامج، مع وضع معايير جديدة لتحديد قيمة الدعم الذي ستحصل عليه كل جريدة.

وأكدت ذات المصادر، أن الوزير محمد لعرج وقف على مجموعة من الاختلالات تشوب عملية توزيع الدعم على الصحافة المكتوبة، ومنها تخصيص دعم عملية طبع الصحف التي تطبع بالألوان، ودعم الورق الصقيل الذي تعتمده بعض الصحف الملونة والتي تشغل أقل من 10 أفراد ضمن طاقمها وتطبع أقل من 40 عددا في السنة، وتحصل على دعم يفوق 200 مليون سنتيم في حين تحصل جرائد ورقية يومية على دعم أقل، رغم أنها تشغل طاقما من الصحافيين والتقنيين وتطبع آلاف الأعداد سنويا..

وسيعتمد المرسوم الجديد معايير جديدة لتوزيع الدعم على الصحف اليومية والأسبوعية، ومنها معيار الانتشار والمحتوى، مع إعادة النظر في تركيبة اللجنة المكلفة بتوزيع الدعم.

كما اكتشف الوزير لعرج، حسب ذات المصدر، وجود تلاعبات وخروقات تشوب عملية منح البطائق المهنية، وفي هذا الصدد أحال الوزير لائحة تضم أسماء أشخاص يتوفرون على بطاقة الصحافة ويشتغلون في الوقت نفسه كرجال تعليم أو موظفين بوزارة التربية الوطنية والتعليم العالي.

وأضافت ذات المصادر أن الوزير محمد لعرج أحال هذه اللائحة على مديرية الموارد البشرية بوزارة التربية الوطنية من أجل مراسلة هؤلاء وتخييرهم بين العمل بوزارة التعليم أو تقديم الاستقالة من الوظيفة العمومية والاشتغال في مهنة الصحافة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.