الرئيسية » المغرب العميق » انفلات أمني يهدد العاملين بمجزرة اليوسفية

انفلات أمني يهدد العاملين بمجزرة اليوسفية

يوسف الإدريسي
استنكر محصلو المجزرة البلدية التابعة لحضرية اليوسفية ما وصفوه ب «الانفلات الأمني» القائم بالمرفق العمومي ذاته، في غياب السلطة المحلية وتراخي المسؤولين وغياب السلطات الأمنية، إذ إن تنامي الاستفزازات أثناء عملية تحصيل الرسوم المفروضة على الذبح في المجازر من طرف بعض الأشخاص المنتمين إلى قطاع الجزارة، أدى إلى انتشار أجواء من الغضب والاستياء في صفوف المحصلين.
وعبّر  مصطفى بلمعلم وهو موظف جماعي ومحصل بالمجزرة عن امتعاضه من أجواء العمل بالمسلخ البلدي حيث الغياب التام للسلطات المحلية والأمنية، محملا في الوقت ذاته المسؤولية كاملة إلى باشا المدينة وإلى كل من له المسؤولية المباشرة وغير المباشرة على مجزرة اليوسفية، وفق تعبير المتحدث.
ويشار إلى أن مجزرة اليوسفية شهدت في الآونة الأخيرة تهديدا بالإغلاق قبل أن يمنح المدير الجهوي بقطاع الفلاحة فرصة أخيرة للمجلس الحضري على أساس تخصيص 96 مليون سنتيم لعملية إصلاح المسلخ وإعادة هيكلته في أفق تحديد مدة قريبة الأجل، واعدا في الآن نفسه المسؤولين المحليين بسحب الرخصة المؤقتة بشكل نهائي، إن لم يتم الالتزام بالمدة المحددة للإصلاحات، وهو الأمر الذي أحدث احتقانا عارما في أوساط العاملين بالمجزرة التي تعتبر مورد رزق رئيسي لأكثر من 400 عائلة بالمدينة.

عدد القراء: 5 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.