الرئيسية » المغرب العميق » عمال النظافة يعيدون أزبال اليوسفية إلى مكانها الطبيعي بعد قرارهم تعليق الإضراب

عمال النظافة يعيدون أزبال اليوسفية إلى مكانها الطبيعي بعد قرارهم تعليق الإضراب

يوسف الإدريسي
بعد قرار إضراب عمال النظافة باليوسفية الذي دام سبعة أيام احتجاجا على عدم صرف رواتبهم الشهرية وتماطل شركة التدبير المفوض، في الالتزام بما ينص عليه دفتر التحملات بخصوص تطبيق الحد الأدنى للأجور، أعلن المسؤول الإعلامي عن المعتصمين تعليق الإضراب مساء يوم أمس الأربعاء 14 مارس 2018 مستحضرين في ذلك الواقع البيئي بالمدينة و انعكاساته على صحة المواطنين، وانحناء المسؤولين المحليين أمام إرادة المعتصمين، ومن ثمة الجلوس مجددا إلى طاولة الحوار الذي انبثقت عنه وعود جديدة بتنفيذ مطالب عمال النظافة.
وأوضح المكتب النقابي الكونفدرالي في بلاغ صادر عنه، أنه طالب في اجتماع طارئ بحضور الخليفة الأول لعامل الإقليم و قائد المقاطعة الأولى ورئيس المجلس الحضري والممثل الجهوي لشركة (أوزون)، بثلاثة نقط أساسية تمثلت في إلغاء قرار التوقيف الصادر في حق أربعة عمال (الكاتب المحلي للنقابة ذاتها و أعضاء من المكتب النقابي)، وكذا احترام الحريات النقابية بعدم الانتقام من العمال ومباشرة الحوار حول النقط العالقة من الملف المطلبي بحضور ممثلين مركزيين عن كل من شركة التدبير المفوض والنقابة الوطنية للجماعات الترابية و التدبير المفوض التابعة للكنفدرالية الديمقراطية للشغل.
ويعود أصل المشكل القائم حسب مدير الموارد البشرية لشركة (أوزون) للنظافة الذي صرح كون “شركته ملتزمة بدفتر التحملات الذي ينص على أجر شهري في حدود 2100 درهم، ما يعادل ست ساعات ونصف في اليوم، إضافة إلى التزامها بتشغيل 64 عاملا مقيما و26 عاملا على سبيل الإعارة من المجلس الحضري بما مجموعه 90 عاملا” ، وهو الأمر الذي يرفضه العمال رفضا باثا متشبثين إزاء ذلك بحقهم  الموجب لتطبيق ساعات العمل القانونية وتفعيل بند الحد الأدنى للأجور  الذي صادقت عليه الحكومة سنة 2013.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.