الرئيسية » المغرب الأن » احتفالات فاتح ماي باليوسفية بين حماسة الأمس وبرودة اليوم

احتفالات فاتح ماي باليوسفية بين حماسة الأمس وبرودة اليوم

يوسف الإدريسي
تساءل العديد من المتتبعين للشأن النقابي بمدينة اليوسفية حول أسباب تراجع الحضور الجماهيري لتخليد اليوم العالمي للعمال لسنة 2018 مقارنة مع سنوات الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، إذ فضلت إطارات نقابية محلية تنظيم مهرجانات خطابية أمام مقراتها في حين اختارت أخرى التوجه نحو مدينة مراكش لتسجيل المشاركة جهويا.
الكدش التي تُعتبر الأكثر تنظيما وهيكلة على المستوى الإقليمي اختارت تنظيم مهرجان خطابي تضمن العديد من الرسائل من خلال ثلاثة محاور؛ القومي، الوطني والإقليمي قبل أن يتوجه المتظاهرون في مسيرة متوسطة العدد صوب الشوارع والأحياء الرئيسية. واستنكر المسؤولون الكونفدراليون في كلمتهم ما أسموه “التعنت الحكومي” مع التأكيد على ضرورة الجلوس على طاولة الحوار وفتح مفاوضات حقيقية مع المركزيات النقابية، ولم يفوّت الكاتب الإقليمي للإطار فرصة استهجانه إزاء بعض السلوكات البيروقراطية التي ترمي إلى استمرار انتهاك بنود مدونة الشغل بعدم احترام الحريات النقابية والحد الادنى للأجور والتغطية الصحية والتماطل في الالتزام بالاتفاقيات المبرمة مع المكاتب النقابية، مع الإشارة إلى انتظارات الطبقة العاملة بمختلف القطاعات. 
نقابة موخاريق التي فتحت أبواب مقرها للعموم في شبه لقاء داخلي، صعدت من لهجتها ضد استهداف الوحدة الترابية مستنكرة كل المؤامرات التي تُحاك ضد الشعب المغربي. كما دعا الاتحاد المغربي للشغل إلى الزيادة في الأجور للعاملين بالقطاع الخاص والقطاع العام والجماعات الترابية، مشددا في الوقت ذاته على ضرورة إلغاء الفصل 288 من القانون الجنائي القاضي بمحاكمة واعتقال الممارسين النقابيين.
إلى ذلك، عرج مسؤول إقليمي بالاتحاد العام للشغالين بالمغرب على حصيلة نقابته محليا، واصفا إياها بالإيجابية والاستثنائية، وشدد المسؤول النقابي على ضرورة تشغيل أبناء المدينة في إطار التدبير المفوض وشركات المناولة، مع حرص المسؤولين على تطبيق دفاتر التحملات، التي تخضع بحسبه إلى أهواء مشتركة بين المتنفذين في القطاع، منددا في الآن ذاته، بما قامت به إحدى شركات التدبير المفوض بالمكتب الشريف للفوسفاط، من محاولة تسريح جماعية في حق عمالها بشكل تعسفي، وهو الأمر الذي اضطرهم إلى الدخول في اعتصام مفتوح.
وقبل ختام الاحتفالات بعيد الشغل أجمعت الإطارات النقابية على ضرورة الوحدة وتكتيل الجهود ومواصلة النضال من أجل الرقي بأوضاع الطبقة العاملة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.