الرئيسية » أخبار الفساد » حقيقة اللحوم المهربة إلى مدينة اليوسفية

حقيقة اللحوم المهربة إلى مدينة اليوسفية

م. المعلم

نحو غابة (العروك) التابعة للمجال الترابي لمدينة اليوسفية وتحديدا قرب مدخل المدينة حيث قام سائق بتغيير وجهة سيارته (بيكوب) يوم الثلاثاء 22 ماي الجاري صوب منعرجات الغابة عكس وجهته الأصلية، عبر الطريق الرابطة بين جمعة اسحيم واليوسفية، مفضلا طريقا غير معبدة ليتفادى حاجز مراقبة الشرطة الطرقية، وهو ما استرعى انتباهها، ليتم في أعقاب ذلك ملاحقته ثم توقيفه عند خروجه من المجال الغابوي، حين كان ملتمسا طريق النجاة، وعند تفتيش السيارة تم العثور على 68 كيلوغرام من لحم البقر ( عجل) وكذلك 14 كيلوغراما من لحم الغنم( نعجة)، كما وجدوا 14 كيلوغراما من قوائم البقر. غير أن هذه الكمية من اللحم هي في الحقيقة مذبوحة بطريقة صحية ومختوم عليها بخاتم الطبيب البيطري التابع لمركز ثلاثاء بوگدرة، خلافا لطريقة نقله التي لم تستجب إلى معايير السلامة الغذائية، ومن ثمة فإن عملية حجز اللحوم ومصادرتها كانت للأسباب الآتية:
– اللحوم كانت منقولة في سيارة غير مرخصة ولا تتوفر على شروط السلامة الصحية للمنتجات الغذائية ولا تتوفر أيضا على مبرد للحفاظ على جودة اللحوم.
– اللحوم تم ذبحها في مجزرة غير مرخص لها ولا تتوفر على شهادة بيطرية تثبت مصدرها.
هذا، وقد تم إتلاف هذه اللحوم بالمجزرة الجماعية باليوسفية بحضور السلطة المحلية والشرطة القضائية والمصلحة البيطرية وادارة المجزرة الجماعية باليوسفية.
وللتوضيح فقط فإن المجزرة الجماعية باليوسفية تعمل أيام الثلاثاء والخميس والجمعة والسبت والأحد من كل أسبوع وتغلق أبوابها فقط يومي الاثنين والأربعاء مع إمكانية فتحها في أيام عطلتها للضرورة كما هو مسطر في قانونها الداخلي .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.