الرئيسية » الرأي والرأي الأخر » كمال عماري الحي الشهيد

كمال عماري الحي الشهيد

المصطفى بلمعلم

إنه يوم 29 ماي 2011، ذاك اليوم الأسود الذي شهد اعتداء على نفس بريئة، يوم أسود من أيامٍ لا يريد المخزن طي صفحتها، يوم تم فيه الاعتداء على الشهيد كمال عماري رحمه الله، مايزال المعتدون يزاولون مهامهم بعيدا عن أيّ مساءلة ومحاسبة ، يوم كانت عائلة عماري في انتظار كمال كأي أسرة مغربية تنتظر فلذات أكبادها الرجوع إلى البيت ، لكن أسرة عماري انتظرت طويلا وليت هذا الوقت الطويل ودخل كمال سالما معافى ، عندما كانت الأسرة تمني النفس برؤية الطلعة البهية لولدهم وهو يعود من عمله حيث كان كمال هناك يتعرض إلى هجوم لم يترك موضعا في جسمه إلا ونالت منه الأيادي الآثمة المجرمة التي تضرب عرض الحائط حقوق الإنسان ، كانت تمزق على جسد الشهيد كمال كل المعاهدات والمواثيق الوطنية والدولية المناهضة للتعذيب اللفظي والجسدي ، ذكرى الشهيد كمال عماري شاهدة على زور وزيف من يتشدقون بحقوق الإنسان والأمن في خدمة المواطن ، مع قتل الشهيد ترسخت في الأذهان الأمن في قتل المواطن ، القصاص من القتلة مسؤولية دولة وعليها تحمل تصرف أفراد من أجهزتها الذي يسخرها البعض لقتل المواطنين والتنكيل بهم عوض السهر على أمنهم وسلامتهم ، كيف نعزي عائلة الشهيد كمال في شهيدهم وجرحهم لم يندمل بعد ؟ كيف نواسيهم والدولة بترسانة قوانينها تبقى عاجزة عن جبر الضرر ومحاسبة الجناة ؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.