الرئيسية » أقلام وآراء » الحكاية الـ 13من حكايات أبي الفوارس عنترة بن شداد : يوم حزين

الحكاية الـ 13من حكايات أبي الفوارس عنترة بن شداد : يوم حزين

د محمد فخرالدين

قال الراوي صلوا على النبي الرسول :
و داموا على موائد الطعام مدة سبعة أيام بالتمام و الكمال ،و هم في فرح و سرور ، و لم يمض يوم إلا و بنو غطفان يزيدون من قدر عنتر و أبيه شداد و من معه من الرجال الأجواد من بني قراد ….. ـ ياسادة كرام ـ
ثم أنه بعد ان انقضت الوليمة و الاحتفال، عاد بني قراد طالبين الأوطان ، بالنساء و البنات و الأولاد ، وما زالوا سائرين بالليل و النهار، حتى قاربوا الخيام ، فسمعوا الصراخ و الصياح و النواح، و قد وصل من مختلف الجنبات ، و الغبار قد علا على الربى و الفلوات …
فأدركهم الخوف و القلق و علموا أن أمرا خطيرا قد وقع في غيابهم ، ثم إنهم اقتحموا المضارب و الخيام ، فوجدوا النساء متهتكات و البنات بارزات ، و كلهن قد أيقنن بشرب كأس الممات و قد خفت منهم الحركات …و الرجال القلائل الذين تبقوا في الحي كلهم جراحات ..
و كان السبب في ذلك ـ يا سادة يا كرام ـ و أن الملك زهير قد أخذ فرسان بني عبس الذين بقوا في الحي ، و سار بهم طالبا ديار بني عدنان ..يطلب عدوا لهم يقال له المتغطرس بن فراس و كان جبارا صعب المراس..
و قد بلغ الملك زهير أن ذلك الفارس تجهز له ببعض الفرسان فصعب عليه ذلك الأمر و الشان ، فخرج إليه يلاقيه في الطريق و ترك فرسانا قلائل في الديار ..
فاختلفا في الطريق من غير قصد ووصل المتغطرس إلى ديار بني عبس فوجدها فارغة خالية ..فأفنى الرجال و أهان النساء ، و انصرف بالغنائم و الأسلاب و أخذ الشاء و الجمال و الأموال…
و في هذا الوقت أقبل عنترة و أخوه شيبوب و شداد ، و كل القوم من بني قراد ، و عاينوا ما لحق ببني عبس من هوان و نظروا إلى ذلك البلاء العظيم الذي حل بهم ..
عند ذلك قال شداد لغيره من سادات بني قراد :
ـ لقد قلعت آثارنا و خربت ديارنا و ما جرى هذا المجرى ووقع ما وقع إلا لأن الملك زهير كان غائبا ، فدونكم يابني عمي هذه الكتائب ، لنأخذ بثأرنا و نسترجع أموالنا …
و كانوا أربعين فارسا من بني قراد ، تركو العبيد عند النسوان الا عنترة فقد خاطبه أبوه شداد قائلا :
ـ اليوم انتظر فعالك كما سمعت من الأخبار و ما نقل عنك الرجال و رأوا منك في سابق الحال ..
فتبسم عنتر كل الابتسام و قال :
ـ ليس الخبر كالعيان و سترى مني ما يعجبك و يرضيك ..فاليوم تشكرني عند لقاء هؤلاء الفرسان في ميدان الحرب و القتال …
ثم انهم ركبوا جيادهم و تقلدوا رماحهم و السيوف و جمعوا الصفوف وساروا و هم يصيحون بصوت واحد:
ـ يا لعبس و يا لذبيان ..
و حملوا الرايات و القواضب و الأعلام و طلبوا الفرسان من كل جانب و مكان ..حتى أدركوهم ووصلوا إليهم قبل ان ينزل الليل بالاعتكار على الروابي و البطاح ..
و طلب عنترة ميمنة الفرسان ..و حمل عليها كالليث المصادم إذا رأى فريسته ، و مع ذلك كان ينشد على عادته من نظم الاشعار:
اليوم أسعرها نارا بلا حطب ..تفني الجبابرة الفرسان في العطب
و اليوم أسعرها حربا تذل له ..إذا علوت رؤوس القوم بالغضب
ثم إنه هجم على الميمنة فخبلها و شتتها ، فتنافرت من بين يديه الأعداء ،و كذا فعل شداد و إخوته في الميسرة …و صار القتال مشتعلا بين الفريقين و اتسعت الابطال في المجال، و تصادموا على ظهور الجياد ، و ضربوا بالسيوف الحداد و سالت الدماء من صدور العباد كما يسيل على الاوراق المداد ..و تقابضوا بالسواعد الشداد و لم ينفع الادعاء أو العناد ..
و حانت من عنترة التفاتة فابصر المتغطرس، و كان واقفا على رأس رابية عالية كأنه قلة من القلل أو قطعة قدت من جبل ، و حوله الرايات مرتفعات والخيل من حوله نافرات ..و هو لا يحرك ساكنا و لا يتأثر بشيء على كل حال …، فجد في طلبه في الحال يطلب منه الحرب و القتال ..و يسأله النزال دون غيره من الرجال ..
فلما رآه المتغطرس و أدرك نيته و غايته ،انحدر إليه من الرابية هو وعدد من رجاله الشجعان الذين لا يفارقونه مهما كان ..
فالتقاهم عنترة و من معه من فرسان بني عبس بالصدور،والصبر على عظائم الأمور ، و تبادلوا معهم الطعن و الضرب دون خوف و لا عثور …
و كان العبد بسام يشهد ما يقوم به عنترة من الفعال و البراعة في الحرب و القتال ، فزاد حسده له و النفور ، فأضمر أن يقتله إن وجد فرصة تسنح ، و يجهز عليه و هو منشغل في الحرب بلا صفح …..
ترقبوا في الغد حكاية جديدة من حكايات عنترة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.