الرئيسية » أقلام وآراء » الحكاية الــ 22 من حكايات عنترة بن شداد : جرح عنترة

الحكاية الــ 22 من حكايات عنترة بن شداد : جرح عنترة

د محمد فخرالدين

قال الراوي :ثم إن عنترة لما فاضت في ذهنه الأفكار يا سادة يا كرام أنشد وقال :
ايا نفس صبرا عند مشتبك القنا فإن عزيز القوم من عز جانبه
و لا تطلبي مني الفرار فإنني أرى الموت حلوا ألذ عندي
مضاربه
و تبقى دماء القوم تجري كأنها فيوضات بحر سارت فيه مراكبه
فلما سمع بنو عبس هذا المقال ، تلقوه جميعهم بالتبجيل و التحيات و الاحترام و الإكرام ،و رددوا عبارت ـ يحيا عنتر الهمام ـ حتى سمعها الخاص و العام ..
يا سادة يا كرام ،ثم انهم جمعوا الخيول و الأسلاب و الرماح و ساروا طالبين الديار ، و هم في فرح و استبشار ..
قال الراوي هذا ما كان من أمر عنترة و بني عبس أما مان من بعل الجارية ناقد بن جلاح فأنه لما وصله الخبر و كان فارسا جحجاح و ليثا في البطاح و اسدا في الكفاح لا يخاف طعنات الرماح و كان إذا لكز فحلا من الجمال قتله ،و إذا أمسك الحصان الجاري من قوائمه أوقفه، و كان قبيح المنظر أفطس المنخر محنك حاد النظرات ..
و كان له مع ابي الجارية وقفات خلصه من الاسر مرات حتى زوجه من بنته التي نحن بصدد حديثها و التي أرسلها له مع ستين فارس يحرسونها ووقع لهم ما وقع مع عنترة و بني عبس..
فلما وصله الخبر ـ كما ذكرنا يا سادة ياكرام ـ بسبي زوجته و كان منتظرا قدومها على لهيب الجمر ، ثار مثل الأسد و ساح في قومه:الخيل يا أهل الخيل و هبوا على الأعداء كالسيل ..
فركبت القبيلة كلها في الحال ، و قال لهم :
ـ اعتدوا للقتال و النزال أيها الرجال ..
فاعتدوا من وقتهم و ساعتهم ،و ساروا و لو كانت لهم أجنحة لطاروا ..
و كانوا خمسة آلاف فارس بين مدرع و لا بس انطلقوا في البراري و القفار ،يقتفون آثار بني عبس حتى يدركوهم في الحال ..
أما ما كان من أمر عنترة و قومه بني عبس فإنهم كانوا قد قاربوا الديار ، حتى ثار في وجوههم الغبارفوقفوا شاخصين و إلى الغبار ناظرين ساعة من النهار ، و إذا بالمواكب أقبلت من كل جانب و في اولها ناقد بن الجلاح ، و هو ينادي و يصيح :
ـ ألى اين تنجون مني يا بني عبس ….
فنظرت فرسان بني عبس إلى هذا البلاء ، وهالهم عدد الفرسان و عدتهم ،و تقطعت ظهورهم و يئسوا من النجاة ، و صاروا يطلبون الفرار في الفلوات ،و التفتوا الى عنترة فراوه في غاية الابتسام ، فتعجبوا من ذلك غاية العجب و قالوا له :
ـ يا با الشجعان كف عن الابتسام ،فاليوم تؤخذ غنائمنا و تطير من فوق أعناقنا جماجمنا..
قال عنترة :
ـ اعلموا أيها السادة الاماجيد ، أن الأعمار لا تنقص و لا تزيد ،و أنا لمثل هذا اليوم كنت أريد ، فمن أراد أن يكون هاربا ، فأنا و لا بد لكاساتها شاربا ..
ثم حمل كالأسود الضاريات ، و حملت معه بنو عبس ، والتصق الأبطال بالأبطال ، و تلاقى الرجال بالرجال ، و اشتدت الحرب و قوي النزال ، و دارت دائرة الحرب على بني عبس و أحسوا بالخيبة و الوبال ..
و لما نظر عنتر أن ناقد بن الجلاح يقصده و يطلبه للقتال ، عاد حتى اتسع عليه المجال و ناقد يتبعه و قد طمع فيه و استطال ، و لما علم عنترة الحال عطف عليه كما يعطف الفارس الرئبال ، ثم تقابضا بالزندين و اختلفت بينهما طعنتين ، و كان عنترة أسبق فصادف سنانه صدر ناقد بن الجلاح فخرج من بين اكتافه يلمع مثل كوكب الصباح، و سقط صريعا يتخبط في دمه ..
و لما رأت الفرسان ما حل بصاحبها من الذل و الهوان من لدن عنترة فارس الفرسان ،هجمت من كل الجهات و الجنبات و طلبوه بالرماح و الأسنة ، و مالوا عليه بالأعنة ، و ضيقوا عليه المواضع و هو عن نفسه يمانع و يدافع ، و يتشبت بأذيال المطامع و قد زاد عليه العدد و كثرت عليه الرجال حثى أثخن بالجراح و سالت دماؤه من لكز الاسنة و الرماح ،و آيس من السلامة و حلت به الندامة ، و تذكر الأطلال و الربوع و فاضت من عينيه الدموع ، و هاجت في راسه الأشجان ، و باح من عنده بالكتمان ، فأنشد هذه الأوزان:
لا زلت مرتقيا الى العلياء …..حتى بلغت مطالع الجوزاء
ولأعصين حواسدي و عوائدي … و لأصبرن على شديد عنائي
ولأجهدن على اللقا حتى أرى ….ما أرتجيه او يحين قضائي
ترقبوا في الغد حكاية جديدة من حكايات ابي الفوارس عنترة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.