الرئيسية » مظالم الناس » ساكنة من جماعة أيت أومديس تعاني العزلة والتهميش، والرئيس يمانع، والعامل العطفاوي يساوف ويناور المتضررين ترضية للناصري

ساكنة من جماعة أيت أومديس تعاني العزلة والتهميش، والرئيس يمانع، والعامل العطفاوي يساوف ويناور المتضررين ترضية للناصري

منير الفطواكي

مكتب أزيلال

توصل الموقع بمجموعة من الفيديوهات عبارة عن صرخات ألم وحرمان وتظلم، فضل أصحابها نيابة عن المئات من ساكنة تيسويتين ، توجيه نداءات مطلبية حياتية معيشية عديدة ومتنوعة نوردها كما الآتي :

قال مواطن ينحدر من دوار تيسوتين بالجماعة الترابية ايت أومديس قيادة ايت تمليل، أن الساكنة تعاني من انعدام الطريق، قمنا بمسيرات احتجاجية، بالمطالبة باصلاح وتهيئة الطريق منذ 1999 وإلى يومنا هذا، لم يتحقق شيء بعد، زارنا عامل أزيلال  شهر نونبر 2015،  استبشرنا بقدومه خيرا، بعدما وعدنا بانجاز الطريق الذي يبلغ طوله 16 كلم، وبناء مدرسة وتوفير سيارة للنقل المدرسي ، فضلا عن وعود أخرى وشتى، لكن لم يتحقق منها شيء، مجرد وعود كاذبة، فأول منطقة يزورها العطفاوي منذ حلوله عاملا على ازيلال هو تيسويتين، ووعدهم فأخلف  ووعدهم فأخلف وتلك علامات أحد الثلاثة

فرئيس الجماعة ضد ساكنة دوار تيسويتين وضد مصالحهم، بسبب دعوى قضائية في المحكمة حول رفضه تقديم التقرير الأدبي والمالي للجمعية التي يترأسها، وقدد تبين أن عامل الاقليم سماع لكلام رئيس الجماعة ومتواطئ معه ضد مصلحة المواطنين، نحن نعاني من الظلم و”الحكرة”  

مواطن آخر من ذات الدوار أورد قصة سيدة مات جنينها، ومكث داخل رحمها يومين، وقام بابلاغ  كل من رئيس جماعة أيت أومديس ، وقائد ايت تمليل بالواقعة، ولم يحركا ساكنا، فقام وزوجته بمرافقة المرأة الحامل إلى مستشفى دمنات على مسافة 90 كلم، لكن المرأة اشتد عليها المخاض فوضعت في العراء طفلا ميتا، وحينما وصل الثلاثة إلى مستشفى دمنات، قالت لهم احدى الممرضات المناوبة ، ارم جثة الجنين للكلاب، أما الطبيب فأمرنا بدفن الجنين

 أما المحظوظ في الاستفادة من سيارة الجماعة، فعليه أداء مبلغ 200 درهم، دون أي وصل مقابل المبلغ، مما يفتح الباب على مصراعيه للتلاعب والسرقة

أما المواطن محمد الشلح من نفس الدوار : تيسويتين، فعدد مشاكل ومعانيات الساكنة في انعدام الطريق، والمستوصف والمدرسة، والربط بالماء الصالح للشرب، مؤكدا أن مرد كل هذه المعانيات هو احتقار المجلس الجماعي في شخص رئيسها لهم،

وأكد الشلح أن الرئيس لحسن الناصري مارس على ساكنة تيسويتين النصب والاحتيال باسم الجمعية في مبلغ قدره بـ 44200 درهم، اكتتب المواطنون لجمعه هدفا في كراء جرافة واصلاح جزء من الطريق ، فبعدما وعدهم باصلاح الطريق، والربط بالماء الشروب من عيون ( تيط ابني) التي تبعد عن الدوار مسافة 5 كلم و200 متر تحديدا،مقابل ترك مياه الوادي القريبة من الدوار للسقي،

شاب رابع أكد ما صرح به سابقوه، مضيفا أن الرئيس يهدد الساكنة التي وجدت نفسها بين نيران رئيس لا مبالي بمعاناتهم ، ويتوعد بعدم حل مشكل الطريق على وجه أخص، وبين وعود العامل الذي يساوف المواطنين ترضية لرئيس الجماعة الناصري   

ومن أجل التغطية على مجموعة من الفضائح والخروقات والاختلالات بجماعة أيت أومديس، وفي خطوة استباقية لتفادي انفجار الأوضاع هناك وخروجها عن السيطرة، سارع العطفاوي عامل الاقليم إلى زيارة جماعة أيت أومديس يوم السبت 30 يونيو 2018، لنزع فتيل الأزمة بين رئيس الجماعة الناصري، وبين السكان المتضررين خاصة المنحدرون من دوار تيسويتين، فخص بالزيارة دوار تمدا و وتاركا، بمباركة السلطات المحلية التي هيأت للزيارة المناورة، غير أن العطفاوي أحجم عن زيارة بؤرة التوتر دوار تيسويتين مكرها لا بطل، خاصة بعد أن تناهى إلى علمه أن السكان يعدون له العدة للاحتجاج عليه وعلى صمته وتواطئه ، فلا غرو إن فعلوها، فقد بلغ السيل الزبى، وفقدموا الأمل في كل المسؤولين اللامسؤولين محليا واقليميا، وهم المهمشون في عمق المعاناة اليومية الذين قهرهم شظف المعيش، ناهيك عن ظلم ذوي المسؤولية الأكثر مضاضة، فيا قضاة الأرض ومسؤوليها، ويل لكم من قاضي السماء   

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.