الرئيسية » جهويات » جماعة الزيايدة بابن سليمان تتخلى عن مداخلها ومطالبات بفتح تحقيق في الموضوع

جماعة الزيايدة بابن سليمان تتخلى عن مداخلها ومطالبات بفتح تحقيق في الموضوع

لا يخفى على أحد بأن جماعة الزيايدة باقليم ابن سليمان انفتحت الآن، وأصبح بامكانها أن تقرر مشاريع داخل ترابها ترجع بالنفع على الساكنة التي تتخبط في دواليب الفقر و التهميش.
وهذا راجع لما تملكه هذه الجماعة من دخل فيه اكتفاء ذاتي يجعل منه رافعا للنمو الاقتصادي والتنموي، وذلك من خلال فتح أوراش تنموية داخل الجماعة والتنمية البشرية المستدامة وخلق استراتيجية حديثة داخل ترابه.
والحالة هذه، فلا يمكن أن نرى جماعة تفتقر إلى أضعف الأشياء، وهي في نفس الوقت غنية بما تملكه من دخل يغنيها عن الحالة التي تعيشها ساكنة الجماعة، كربط الشبكة الطرقية وتسهيل العبور مابين الساكنة إلى المستوى المطلوب، لأن الجماعة تمتلك عددا من المقالع في ترابها تستغل من طرف اربابها.
وهذه المقالع إلى حدود الآن لها ضرر بلا نفع، والتي يبلغ عددها 22 مقلعا في تراب الجماعة، حيث كان بالامكان ترميم الشبكة الطرقية وتسهيل الربط بين جميع الدواوير والأماكن الوعرة والجد صعبة في المسالك.
وتحمل الساكنة مسؤولية سوء تدبير مداخيل جماعة الزيايدة إلى المسؤولين والقائمين على الشأن المحلي، وذك عبر تساهلهم في تطبيق دفتر التحملات الموقع مع أرباب المقالع، وهو الشيء الذي يفوت على الجماعة أموالا طائلة، كانت ستساهم في النهوض بالمنطقة.
وطالبت فعاليات المجتمع المدني دخول المجلس الأعلى للحسابات على الخط والوقوف على الاختلالات التي تعرفها هذه المقالع، خصوصا وأن مستغلي هذه المقالع من الجهات النافذة بالمنطقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.