الرئيسية » أخبار الفساد » جلسة خمرية ماجنة تنتهي بشاب بين الحياة والموت إلى غرفة العناية المركزة، والأظناء وعشيقاهم إلى غرفة الجنايات بمراكش
CREATOR: gd-jpeg v1.0 (using IJG JPEG v62), default quality

جلسة خمرية ماجنة تنتهي بشاب بين الحياة والموت إلى غرفة العناية المركزة، والأظناء وعشيقاهم إلى غرفة الجنايات بمراكش

مكتب السراغنة

كانت الساعة تشير إلى السابعة صباحا، من يوم الخميس 5 يوليوز الجاري، حيث جرت الأحداث سريعة ومتشابكة، بعدما تم اكتشاف شخص في مقتبل العمر مغمى عليه، ويعاني من جروح خطيرة على مستوى الرأس، غارق في بركة من الدماء، بين الحياة والموت، وعلى مقربة منه دراجة نارية  لحقتها خسائر مادية واضحة، بمكان قريب جدا من غرفة يستغلها المسمى رشيد الحلاق، بدوار أولاد عبد الواحد بالجماعة الترابية العثامنة، قيادة الدزوز

سرعان ما حلت بعين المكان دورية للدرك الملكي من مركز العطاوية، لمعاينة الشخص المعتدى عليه، وفتح تحقيق في النازلة . فتبين أن الضحية  يسمى ( أيوب ــ أب) ويبلغ من العمر حوالي 26 سنة، وقد تم الاعتداء عليه بشكل بشع اثر خلاف بينه وبين ندمائه، في ليلة خمرية ماجنة

أصابع الاتهام تشير إلى المسمى رشيد الحلاق، مدعوما ببعض أصحابه من ذوي السوابق العدلية ، منهم المسمى ( جواد ـ ش) 31 سنة عازب، ينحدر من دوار أولاد أيوب، له عدة سوابق قضائية في صنع وتقطير مسكر ماء الحياة ” ماحيا”، والذي اصطحب معه عشيقته المسماة (سلوى ــ ب) 22 سنة المعروفة بتعاطيها للدعارة، مطلقة ولها ابن. كانت عناصر الدرك الملكي قد أوقفتها يومان قبل جريمة الاعتداء هاته، بجرم السكر العلني في شوارع العطاوية، تم تقديمها أمام أنظار العدالة، التي قررت الافراج عنها، حيث كان عشيقها  جواد ينتظرها، ورافقها إلى مسرح جريمة الاعتداء على الضحية أيوب

التحريات التي باشرتها عناصر الضابطة القضائية، أفضت إلى الوصول إلى عشيقة صاحب الغرفة رشيد الحلاق، والمسماة (  نعيمة ــ غ) 27سنة ، مطلقة ولها ابن ، تمتهن الدعارة، وتربطها علاقة غير شرعية بصاحب الغرفة رشيد، بينما ما يزال أحد المشتبه فيهم في حالة فرار، وقد صدر في حقه مذكرة بحث وطنية

تم ايقاف العناصر الثلاثة، وتم وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة، كما تم اعتقال ثلاثة أشخاص آخرين كانوا برفقة المشتبه فيهم ليلة الحادثة باحدى غابات الزيتون القريبة من مركز الفرائطة، في جلسة خمرية أخرى، وبحوزتهم دراجتين ناريتين بدون وثائق، ولا زالت الأبحاث جارية للتحقق من علاقتهم بحادث الاعتداء على الشاب عصام، الذي تؤكد مصادرنا أنه ما يزال في غرفة العناية المركزة بين الحياة والموت بمستشفى محمد السادس بمراكش، هذا وسوف يحال الاظناء يوم الأحد 8 يوليوز أمام أنظار السيد الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بمراكش

هذا ولقيت العملية التي قادها قائد الدرك بمركز العطاوية، وتحت اشراف قائد سرية الدرك الملكي بقلعة السراغنة استحسانا من طرف ساكنة الدواوير، نظرا لما يحدثونه من ازعاج خلال ترويجهم للمنوعات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.