الرئيسية » الرئيسية » بالوعة Cisneros، النقطة البيضاء وسط سواد تسيير مجلس بلدية الداخلة

بالوعة Cisneros، النقطة البيضاء وسط سواد تسيير مجلس بلدية الداخلة

ما ان تتساقط زخات مطرية ضعيفة، من سماء مدينة الداخلة، حتى يتنبأ سامنتها بمعالم النكبة ومخاوف ان تصير المدينة معزولةعن العالم، في ظل التسيير الارتجالي والعدمي لمجلس الجماعة، فتتحول شوارع المدينة وازقتها، غي ظل غياب بالوعات الصرف الصحي ورداءة المتوفر منها، الى سيول جارفة تحمل معها كميات كبيرة من الاشلاء والوحل،  بالوعات صرف صحي تتحول إلى نافورات تضخ الماء بقوة إلى الخارج، مشكلة برك كبيرة ومستنقعات تحيط بالمدارات، والملتقيات الرئيسية للشوارع ، وتشل حركة المارة. هذه هي الصورة التي تكتسيها مدينة  الداخلة بعد التساقطات المطرية، و التي صنفها نفس المسؤول اجمل مدينة في العالم والمدينة الحائزة على اكبر توقيع من التوأمات دون فائدة.
وهو ليس بالامر الغريب على مجلس تسبب في عجز مالي كبير، وضخ كل مدخراته في سفريات اعضائه وتسيير نفقات المجلس اليومي ونهج سياسة الماكياج من خلال تزيين بعض الواجهات،عفوا بعض القواعد الانتخابية،  على حساب تقوية ودعم البنية التحتية، مما ينتج في كل مرة صورة تلخص واقع تدبير الشان المحلي يجماعة الداخلة، وتعطي تقييما لأداء المجلس الجماعي. 

ومن الامور التي تثير الاستغراب هو قوة وصلابة بالوعة وحيدة، بشارع الولاء، ظلت مقاومة لمياه الامطار مند التواجد الاسباني بمدينة الداخلة، او ما كان يحلوا للاسبان تسميتها ب VILLA CISNEROS ، البالوعة الاسبانية وان كانت صامتة، الا انها تترجم الكثير من المعاني والدلالات وتجيب عن تساؤلات من قبيل مصداقية ونجاعة العمل الدي قوم به المجلس، وجديته في التعامل مع مشكل البنية التحتية، ان تواجد هاته البالوعة، قد صاحبه انشاء الاف البالوعات على مدى سنوات التدبير التي قادها نفس المجلس، والتي كانت تتغير كل مرة في تبدير للمال العام واستهتار بالصالح العام، ولعل اكثر ما نخافه في ظل تسيير هدا المجلس ان تتجرد بنيتنا التحتية من كل مل تملك، الى ان يتبقى منها بالوعة سيسنيروس وبراد الجماني. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.