الرئيسية » بيانات وبلاغات » جمعية حقوقية تطالب بتشديد العقوبة على مدرب رياضي اغتصب قاصرا

جمعية حقوقية تطالب بتشديد العقوبة على مدرب رياضي اغتصب قاصرا

يتابع المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بقلق بالغ ما تعرض له الطفل القاصر البالغ من العمر 12 سنة بسيدي يوسف بنعلي بمراكش، والذي تعرض للاغتصاب على يد مدربه الرياضي.

وبعدما تقدم والد الطفل الضحية بشكاية لدى مصالح الأمن بمراكش وبعد إجراء الفحص الطبي سلمت للضحية شهادة طبية تبين تعرضه للاغتصاب وحددت فيها مدة العجز في 25 يوما.

وبناء عليه فإن المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب يعلن ما يلي:

  • استنكاره الشديد للاغتصاب الوحشي الذي تعرض له الطفل القاصر.
  • استعداده لمؤازرته والد الطفل حتى تحقيق العدالة.
  • مطالبتنا بتفعيل المسطرة القانونية في حق الجاني وإنزال أشد العقوبات عليه.
  • دعوة كافة الفاعلين: رسميين ومدنيين، أسرا ومؤسسات تعليمية وإعلامية وجمعيات المجتمع المدني والحقوقي والسياسي إلى التعبئة للتصدي للظاهرة والتحسيس بخطورتها.
  • دعوة الجميع إلى تظافر الجهود لمعالجة الظاهرة من جذورها بإعادة الاعتبار للقيم الأخلاقية والإنسانية التي تعلي من شأن الطفولة وتحث على حمايتها وتوفير الرعاية اللازمة لها.

إن الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب إذ تعبر عن إدانتها الشديدة للاعتداء الوحشي والهمجي للمدرب في حق براءة الطفل، فإنها تدعو إلى إنزال أقصى العقوبات على الجاني بسبب مهمته والثقة الموضوعة فيه وخصوصا بعد تكرار الاغتصاب بنفس المركب الرياضي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.