الرئيسية » بيانات وبلاغات » باشا أمزميز يمنع لقاء تواصليا حول الوضع الصحي وجمعية حقوقية تستنكر وتحتج

باشا أمزميز يمنع لقاء تواصليا حول الوضع الصحي وجمعية حقوقية تستنكر وتحتج

استغرب مكتب فرع امزميز للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان بالمغرب من ردة فعل باشا باشوية امزميز برفضه تسلم إخبار بخصوص اللقاء التواصلي المقرر تنظيمه يوم السبت المقبل 02 فبراير 2019 على الساعة الرابعة زوالا بدار الشباب محمد البقال بأمزميز لأسباب غير مفهومة وغير واضحة.

اذ نعتبر ان السلوك الصادر عن باشا باشوية امزميز يدخل في خانة الشطط في استعمال السلطة للتضييق على اي فعل هادف إلى المساهمة في تنوير المجتمع وتنمية مجاله، فإننا نعلن للراي العام المحلي ما يلي:

– شجبنا للسلوك الذي صدر من لدن باشا باشوية امزميز

– تنديدنا بالتضييق الممنهج على العمل الحقوقي بأمزميز

– شجبنا لسياسة الإقصاء و تكريس مظاهر المحسوبية في التأشير على تنظيم أنشطة المجتمع المدني.

– مطالبتنا السلطات الوصية التدخل العاجل لتمكين الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان فرع أمزميز من ممارسة حقها في تنظيم أنشطتها.

– دعوتنا كل القوى الحية و الفاعلين بأمزميز التصدي إلى مثل هذه الممارسات الماضوية والسلوكات التي لا تعكس مفهوم دولة الحق والقانون.

– استعدادنا لخوض كل الأشكال النضالية في سبيل الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية.

ويذكر أن موضوع اللقاء التواصلي كان يتمحور حول الوضع الصحي بالمنطقة وضعف الخدمات بالمرافق الصحية مما يزيد من معاناة الساكنة التي تجد نفسها مضطرة للسفر إلى مدينة مراكش من أجل أبسط الخدمات الصحية، وأفادت مصادر حقوقية أن تدخل مندوب الصحة والباشا بأمزميز وضغطهما حالا دون استفادة الجمعية من قاعة عمومية وهو الأمر الذي يعتبر تضييقا على الحريات ومحاولة من المسؤولين لإخفاء الشمس بالغربال قصد التغطية على المشاكا التي يعاني منها قطاع الصحة وضعف الخدمات التي يقدمها ضدا على إرادة وتوجيهات الملك.

وفيما يلي نسخة من البلاغ كما توصلنا به:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.