الرئيسية » بيانات وبلاغات » الترقية تدفع تنسيقية أساتذة “الزنزانة 9” إلى الاحتجاج في شوارع الرباط مجددا+ بيان

الترقية تدفع تنسيقية أساتذة “الزنزانة 9” إلى الاحتجاج في شوارع الرباط مجددا+ بيان

يعود أساتذة “الزنزانة 9″ إلى إشعال شوارع الرباط، عقب إعلانهم مباشرة اعتصام أمام مقر وزارة التربية الوطنية، خلال يومي 11 و12من شهر مارس الجاري، ترافقه مسيرات احتجاجية وطنية وأشكال نضالية تصعيدية، مطالبين بـ”تحقيق ترقية استثنائية إلى السلم 10 بأثر رجعي ومالي منذ موسم 2012-2013”.

بيان “التنسيقية الوطنية لأساتذة الزنزانة 9” أكد أن “البرنامج الجديد يأتي في سياق تواصل مسلسل الإقصاء الذي تباشره وزارة التربية الوطنية، تجاه الملف المطلبي لأساتذة قدموا الكثير لمنظومة التربية والتكوين دون أن ينصف، حيث تم تجاهل نضالاتها المتواصلة وقطع قنوات التواصل والحوار لإيجاد حل لمشاكلها القائمة منذ 2012″، مشيرا إلى “استعداد الأساتذة لتصعيد غير مسبوق”.

وندد البيان بما أسماه “سياسة الآذان الصماء التي تنهجها الوزارة، معلنا فقدانه الثقة في مسؤولي القطاع نظرا لغياب أية نية لحل المشكل وعدم التواصل الإيجابي والمستعجل مع التنسيقية”، ودعا “جميع الإطارات النقابية لتحمل مسؤوليتها التاريخية والأخلاقية تجاه ملف “الزنزانة 9″ الذي عمر طويلا”.

وفي هذا الصدد، أوضح محمد بوخريص، المنسق الوطني لأساتذة “الزنزانة 9″، أنه “لا حوار ولا جديد في قضية الأساتذة”، وزاد: “هناك حالة تذمر كبيرة في صفوفهم.

وأضاف بوخريص أن “الأساتذة سيصعدون، وسيقومون بمسيرات واحتجاجات أمام الوزارة الوصية والبرلمان كذلك”، مشيرا إلى أنهم “لن يتنازلوا حتى تحقيق مطلب الترقية بأثر رجعي إلى السلم العاشر، ورفع جميع أشكال الإقصاء ضد هذه الفئة، إذ يحرمون من التفتيش وتدريس أبناء الجالية والإدارة التربوية”.

وأردف المتحدث أن “الوزارة تتعامل مع الأساتذة كأنهم لا يوجدون، لم تتواصل معهم بشكل تام”، خاتما: “لو كنا في دولة ديمقراطية، فيكفي إعلان مقاطعة الامتحان المهني، لفتح الحوار من أجل توضيح الأمور”.

وفيما يلي ملف تعريفي عن أساتذة الزنزانة 9:

تقديم :

يعتبر ملف اساتذة الزنزانة 9 من اكبر الملفات المحرجة و الحارقة لاسيما و قد عمر طويلا داخل دهاليز القطاعات الوزارية المختصة ،فأساتذة الزنزانة يعانون ماديا ومعنويا منذ سنوات ، طويلة دون اي التفاتة من الوزارة لتصحيح هذا الوضع و انصاف هذه الفئة وإنه لمن العار أن يفنوا شبابهم في اداء واجبهم المهني  و الوطني  ليجدوا في الاخير انهم تركوا في ادنى سلالم الاجور خاصة و أن الوزارة ومنذ سنة 2012  قامت بإيقاف العمل بالسلم التاسع في التوظيفات الجديدة و جعلت كل موظف جديد في السلم العاشر ابتداءا من موسم 2013 و ابهذا فقد  اقرت بمظلومية استمرار السلم التاسع وأعطت وعدا بترقية جميع الأساتذة المرتبين في هذا السلم في أقل من سنتين،

إلا أنها خانت  كعادتها ، وتركت سجناء وسجينات الزنزانة التاسعة يعانون في أسفل السلالم مع الحرمان من الترشح لمباريات مسلك الإدارة والتفتيش و كذا التسجيل في الجامعات.

1من هم اساتذة الزنزانة 9؟

اكثر 6000اطار من هيأة التدريس بالسلكين الابتدائي و الثانوي الاعدادي تم توظيفهم ما بين سنة 2003 و  2012أي  بأقدمية ما بين 6 سنوات الى 14 سنة.

و هم فئتين :

  • فئة حاصلة على شهادة الباكالوريا بامتياز و تكوين لمدة سنتين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين.
  • فئة حاصلة على شهادة الدراسات الجامعية العامة (DEUG) او ما يعادلها و تكوين لمدة سنة واحدة بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين.

2-مطالب أساتذة السلم التاسع

  • الترقية الفورية الى السلم 10 بأثر رجعي مالي و اداري منذ موسم 2012-2013 ،  وتمكينهم من اجتياز امتحان الدرجة الأولى.
  • فتح باب الترشيح لمباريات الولوج الى مسلك الادارة التربوية والتفتيش أمام الأساتذة غير الحاصلين على الاجازة، ورفع كل أشكال الإقصاء و التمييز ضد هذه الفئة.
  • تسهيل عملية التسجيل في الجامعات لمتابعة الدراسة.

3-مشروعية الملف:

بدأ مشكل الزنزانة يظهر جليا منذ موسم 2012/2013 حيث توقف العمل بالسلم 9 ، وأصبحت كل التوظيفات الجديدة  بالسلم 10، ليجد أساتذة اشتغلوا أكثر من 12 سنة  انفسهم سجناء في سلم الذل والعار (السلم 9). فلا الوزارة قامت بترقيتهم كما وعدت ولا سمحت لهم بمتابعة دراستهم ولا فتحت المجال للترقية بالشهادة  هذا الوضع المفتعل  جعل الاقل تكوينا و تجربة اعلى أجرا و الأكثر أقدمية و تجربة و تكوينا أقل أجرا ومع انهم يمارسون نفس المهام و يشتغلون نفس  عدد الساعات.

4-ملف الزنزانة في عهد الوزراء السابقين :

  • في عهد الوزير محمد الوفا تم توقيف العمل بالسلم 9 وبدأ التوظيف بالسلم 10 . وأكد في مجلس المستشارين بتاريخ 28 ماي 2013 ان السلم 9 سينقرض قبل متم 2014 بمساعدة وزارة المالية، إلا انه نحن في 2018 والآلاف من رجال ونساء التعليم لازالوا قابعين في ظلمات السلم9.
  • في عهد الوزير بلمختار للأسف الشديد لم يحرك ساكنا تجاه ملفنا العادل.
  • في عهد الوزير محمد حصاد أقر في برنامج إذاعي أنه على دراية بملفنا وسيفتح مباريات استثنائية لتسريع ترقية جميع السجناء والسجينات.

في عهد الوزير سعيد امزازي تم طرح هذا المشكل في قبة البرلمان ليجيب  السيد الوزير بتذكيرنا بما هو معمول به من الترقية عن طريق الامتحان المهني والترقية بالاختيار والتسقيف في الوقت الذي كنا ننتظره نحن  ضحايا السلم التاسع أن يقدم حلا  آنيا وملموسا للملف وليس اجوبة لا تسمن ولا تغني من جوع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.