الرئيسية » أخبار الفساد » طفل مدينة جرادة يعيش بنصفه الأعلى والآلام لا تفارقه

طفل مدينة جرادة يعيش بنصفه الأعلى والآلام لا تفارقه

يعيش الطفل عبد المولى زعيقر البالغ من العمر 16 سنة الذي تعرض للدهس بسيارة القوات المساعدة يوم الأربعاء 14 مارس 2018 في مصحة النور لترويض المعاقين بوسكورة الدار البيضاء وضع خطير الأسبوع الماضي يعاني آلاما شديدة على مستوى العمود الفقري والرجلين حيث بلغت حرارت جسمه 42 درجة كما أصبح مصاب بتعفن على مستوى الكلي (ونبولة) يمر من حالة نفسية صعبة تزداد توثرا كل يوم جراء الآلام أما بالنسبة للتغدية التي تساعده على العلاج فله وجبة غدائية في اليوم وضعيفة جدا مقابل تناوله أدوية شديدة المفعول وللتذكير متتبعي قضية الطفل فبعد إصابته بعدة كسور جراء الدهس الذي تعرض له أجريت له عمليات جراحية منها على مستوى العمود الفقري وعملية جراحية على مستوى الوصل بالمستشفى الجامعي بوجدة،وعمليتان على مستوى المسالك البولية الأولى بمصحة المدينة الخضراء بوسكورة والثانية بمصحة العربي الدار البيضاء في إنتظار إجراء عمليات أخرى على مستوى الظهر والنخاع الشوكي كما نحيطكم علما أن أم الطفل لم تتوصل بالتقرير الطبي الكامل الى حد السطور و تصريحات الأم عبر مواقع التواصل الإجتماعي تؤكد الرفض رغم أنها تقدمت بشكاية لمدير المستشفى الجامعي وجدة ووزير الصحة، كما أنه خلال هذه الفترة التي يعيشها مقعدا على سرير أصبح عاطلا عن الدراسة كذلك بالنسبة لشقيقه الوحيد البالغ من العمر 17 سنة عبد الناصر زعيقر الذي إعتقل وأفرج عنه بسرعة على خلفية إحتجاجات مدينة جرادة وبعدها تم إعتقاله مباشرة بتهم ملفقة…، وأفرج عنه في الأخير بعدما قضى أزيد من خمسة أشهر بإصلاحية وجدة وتطالب الأم المكلومة الجهات المسؤولة في البلاد حد لمعانات طفلها المحروم من العلاج الكامل في الوقت المناسب و تعاني الأم الكثير وسط ظروف صعبة نفسيا ومعنويا ترقد جانب طفلها بالمصحة المذكورة منذ تنقيله إليها بل ومنذ دهسه بسيارة القوات المساعدة وتقدمت الأم بعدة شكايات ومراسلات للجهات المسؤولة كما خصصت لها ندوة صحفية بالرباط قصد إيصال صرختها لعلاج إبنها طفلها المدهوس وخرج بعدها الناطق الرسمي بإسم الحكومة يشير أن التحقيقات جارية بخصوص الطفل وأن هناك مستجد الأسبوع المقبل بعد تصريحه إلا أنه بقية مجرد تصريح فقط وعرفت مواقع التواصل الإجتماعي غضبا عارما بسبب عدم تقديم العلاج الكامل لهذا الطفل ومتابعة صراخه الذي يكسر الحجر عبر المباشر وهنا يتسائل المتتبع والمتضامنين وباقي المواطنين المغاربة بالداخل والخارج عن أسباب عدم تقديم  العلاج الكامل لهذا الطفل وتعويضه رغم أنه ضحية الدهس بسيارة القوات المساعدة حسب الفيديو الذي تابعه الملايين عبر العالم ويحدرون من وفاته فوق سريره دون علاج.
هاتف الأم لمعرفة المزيد من أجل إنقاذ طفلها عبد المولى زعيقر: 0658059429

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.