الرئيسية » أخبار الفساد » إزالة صور الملك بعد نهب الملايير

إزالة صور الملك بعد نهب الملايير

بعد إزالة يافطة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لتنمي البشرية السنة الماضية من واجهتى سوق جمعية المصير وجمعية السلامة بسيدي مومن عمالة مقاطعات سيدي البرنوصي الدار البيضاء،فوجئت الساكنة المحلية من جديد بعملية إزالة صور الملك محمد السادس التي كانت مثبتة فوق بناية السوقين النموذجين وذلك لتملص المتورطين جميعا من المسؤولية بإبعاد صورة الملك الذي وضع حجر الأساس للمشروعين بعدما نهبوا الملايير من جيوب المواطنين البسطاء بإسم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية،مع العلم أن صورة الملك الأولى التي كانت أعلى سوق جمعية السلامة تم إسقاطها أرضا في ساعات متأخرة من الليل السنة الماضية أمام أعين السلطات التي كانت تقوم رفقة رئيس الجمعية وأمينة المال التي هي زوجته بمطاردات هوليودية للفئات المقصية المعتصمة أناداك للحيلولة دون إفتتاح المشروعين بالأمن الخاص والكلاب المدربة (وفيدورات بار فوليو) في حين لعبت السلطات المحلية والمنتخبة والأمنية دور المتفرج مبررتا موقفها بمبررات واهية لا أساس لها من الصحة، مع العلم أن المشروعين تحت رآسة الملك وكان من المفروض حظور مسؤولين من وزن ثقيل لإفتتاحهما والإشادة بهما وما سيحققانه من تنمية محلية، وبعد نجاح الإفتتاح القمعي قامت جمعية السلامة بتلفيق مجموعة من التهم الكيدية للضحايا المقصيين إلا أن النيابة العامة قامت بحفظ الملف السنة الماضية لعدم وجود أدلة، مع العلم أن الضحايا المقصيين منذ سنة 2012 نظموا أزيد من 160 وقفة إحتجاجية ومسيرات وإعتصامات مكثفة مطالبين بفتح تحقيق نزيه في التلاعبات والإختلالات والإغتناء الفاحش لأصحاب هذه المشاريع التي جائت في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بالمقابل وقصد تجميد غضب الشارع إقترحت جمعية السلامة على المقصيين تأسيس شركة لتسيير السوق بما فيه الحراسة والنظافة بدل أن تمنحهم محلاتهم التجارية التي خرجوا للشارع من أجل إستردادها، وذلك حتى تجميد الملف للمرور الى التقادم ونصب مكيدة أخرى للضحايا لإخراس صوتهم.
من جهة ثانية يعرف السوقين بجملة من الإختلالات والتلاعبات وعلى رأسها تحريف تصميم البناء…، وبيع المحلات التجاربة للموظفين ومالين الشكارة….،لتصبح هذه الجمعيات من أصحاب الملايير والأثرياء بسرعة البرق بمنطقة سيدي مومن على حساب المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وإقصاء الفئات الهشة دوي الحقوق الذين جاء من أجلهم المشروعين بعد أحداث 16 ماي 2003 
الغريب في الأمر أن إزالة صور الملك جاء بعد نشر تحقيق جريدة الصباح الأربعاء الماضي 10 ابريل 2019 العدد:5885 الصفحة 5 وبالمناسبة فتقريبا معظم الجرائد الوطنية وحتى القنوات الرسمية تطرقت لهذه الإختلالات إلا أن هناك أيادي خفية ووازنة تدافع عن هذه الجرائم التي تعتبر حد داتها خيانة للوطن.
أطالب وسأبقى أطالب بفتح تحقيق شامل خارج 
(عن باك صاحبي) يضرب بعصى من حديد كل من سولت له نفسه التلاعب بالمال العام ومصير دوي الحقوق بسيدي مومن الذين جائت من أجلهم هذه المشاربع التنموية بما فيهم السلطات المحلية التي تحاول التملص من المسؤولية عفوا المهزلة والسلطات المنتخبة والجمعيات السالفة الذكر وغيرهم من المتورطين وفي هذا الصدد و لا مفر من المحاسبة وهناك أدلة أخرى تنتظر الجميع وبه وجب الإخبار.9

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.