وعيا منها بالأهمية الاستراتيجية التي يكتسيها إدماج تكنولوجيا الإعلام والاتصال في مجال التربية والتكوين والبحث العلمي وإدراكا منها لضرورة دعم وتنويع برامج التعاون مع الفاعلين الاقتصاديين والصناعيين الخواص، ترأس كل من السيد سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، والسيدة إليزابيت مورينو Elisabeth MORENO، نائبة رئيس HP والمديرة العامة ل HP إفريقيا، يوم الخميس 25 أبريل 2019 بالمدرسة العليا لأساتذة التعليم التقني بالرباط، منتدى التحول الرقمي “Class of the Future”.

وقد عرف هذا المنتدى، الذي شهد مشاركة ممثلين عن مختلف الجامعات الوطنية والأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين وكذا ممثلين عن قطاع التكوين المهني، مراسيم التوقيع على مذكرتي (2) تفاهم بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي وشركة HP. تهم المذكرة الأولى تعزيز التعاون والشراكة في المجالات ذات الصلة بتكنولوجيا الإعلام والاتصال، وذلك من خلال تطوير المحتوى الرقمي وإدماج الحلول التكنولوجية الجديدة بالجامعات المغربية وكذا تنظيم ندوات وورشات لتبادل الخبرات والتجارب. وتُعنى المذكرة الثانية، التي تهم إرساء برنامج “HP Life” وتعميم تطبيقه بالجامعات المغربية، بتطوير الكفاءات والمهارات المقاولاتية لدى الشباب عبر توفير خدمات المرافقة والمواكبة في إدارة الأعمال والمشاريع بالجامعات المغربية لتمكين الطلبة من تعزيز القدرات والمعارف اللازمة لإطلاق مشاريع ومقاولات خاصة من شأنها خلق فرص جديدة للشغل.

كما عرف هذا المنتدى التوقيع على اتفاقية إطار بين جامعة محمد الخامس بالرباط وشركة HP   تروم تعزيز التعاون والشراكة بين الطرفين لا سيما في المجالات المتعلقة بالتحول الرقمي ودوره في تشغيل خريجي الجامعات.

هذا، وقد شكل هذا المنتدى فرصة للاطلاع على الممارسات الفضلى في مجال التعليم عبر تنظيم ورشات عمل، تحت إشراف خبراء تابعين ل HP، حول الحلول التكنولوجية الجديدة وكيفية استخدامها.

وتجدر الإشارة إلى أن شركة HP، الرائد في مجال الطابعات، الحواسب، الأجهزة المحمولة، البرامج والخدمات، تعمل في إطار مسؤوليتها المجتمعية، على ابتكار أفضل الحلول الرقمية والتكنولوجية التي تساهم في تحسين وتطوير المناهج التعليمية عبر العالم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.