الرئيسية » أخبار الفساد » الأونسا تزرع الخوف من جديد في أعضاء مجلس اليوسفية بسبب المجزرة البلدية

الأونسا تزرع الخوف من جديد في أعضاء مجلس اليوسفية بسبب المجزرة البلدية

يوسف الإدريسي
يعيش هذه الأيام أعضاء المجلس الحضري لمدينة اليوسفية على أعصابهم بعد تسريب خبر عزم قيام المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا) بافتحاص وتفتيش أكثر من 38 مجزرة قروية بسبب تفشي سوء التدبير وانعدام شروط السلامة الصحية بعدد كبير من المجازر، من بينها مجزرة اليوسفية التي شهدت في الشهور الأخيرة تهديدا بالإغلاق قبل أن يمنح المدير الجهوي بقطاع الفلاحة فرصة أخيرة للمجلس الحضري على أساس تخصيص 96 مليون سنتيم لعملية إصلاح المسلخ وإعادة هيكلته في أفق تحديد مدة قريبة الأجل، واعدا في الآن نفسه المسؤولين المحليين بسحب الرخصة المؤقتة بشكل نهائي، إن لم يتم الالتزام بالمدة المحددة للإصلاحات، وهو الأمر الذي أحدث احتقانا عارما في أوساط العاملين بالمجزرة التي تعتبر مورد رزق رئيسي لأكثر من 400 عائلة بالمدينة.
وكان رئيس المجلس الحضري قد اتهم في خروج إعلامي طارئ من أسماهم بالأقلام المغرضة، بالعمل على جعل قضية المجزرة مطية لتمرير خطابات مغالطة للحقيقة والواقع حيث قاموا، بحسبه، بنشر بعض الصور المسيئة لهذه المجزرة، مما حدا بالمكتب الصحي الوطني اتخاذ تدابير لسحب الرخصة المؤقتة التي كانت عند المجزرة إلى أن تتم أشغال الإصلاح.
من جانب آخر، علق نور الدين الطويليع وهو متتبع للشأن المحلي بأنه يمكن أن نتحدث عن كلمات مسيئة ومغرضة، كما قال الرئيس، لكن حينما يتعلق الأمر بصورة ملتقَطَة، فالمسيء وقتها هو من تسبب في هذا الواقع، أي رئيس المجلس الحضري نفسه، لأن الصورة مجرد تجسيد لهذا الواقع ونَقْلٍ له، وهذا وحده كافٍ لدحض كلامه عن العمل على جاذبية التشغيل، وخلق مناصب شغل بمدينة اليوسفية، فعن أي شغل سيبحث الرئيس، يتساءل الطويليع، قبل أن يجزم بأن الرئيس نفسه هو من فتح المجال لمن استغلوا الفرصة والتقطوا الصور الناطقة بالواقع المسيء، وبتماطله في الاستجابة لمطالب المكتب الوطني للسلامة الصحية، يضيف المتحدث ذاته.
هذا، وقد دخل في وقت سابق أعضاء غاضبون من حزب العدالة والتنمية باليوسفية على الخط في السجال القائم حول أسباب تعليق رخصة المجزرة البلدية التي تعتبر مورد رزق لأكثر من 400 أسرة بالمدينة، مطالبين فريقهم الذي يوجد ضمن أحزاب الأغلبية بالمجلس الحضري، بتقديم استقالتهم الفورية بسبب رائحة الغدر والخيانة المنبعثة من أوراق ملف اجتماعي بامتياز.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.