الرئيسية » أخر الأخبار » سكان حي القدس ينتفضون ضد دفتر التحملات ومكتب الدراسات يتفاعل ويوضح

سكان حي القدس ينتفضون ضد دفتر التحملات ومكتب الدراسات يتفاعل ويوضح

يوسف الإدريسي
تفاعل مسؤولون بمكتب الدراسات التابع للشركة المفوض لها ورش إنجاز مشروع بنيوي بحي القدس بمدينة اليوسفية، مع شكاوى وملاحظات مواطنين بشأن ملاءمة الأشغال الجارية بالحي ومطابقتها مع دفتر تحملات المشروع، في أعقاب خرجات إعلامية مصورة ومكتوبة دعت إلى ضرورة احترام معايير التبليط والترصيف التي تضمنها كناش التحملات؛ كالأكسية الأرضية (géotextile) والأتربة الملائمة لعملية (البافاج) واستخدام الصفائح الاهتزازية لضمان استوائية الأرضيات، إلى غير ذلك من المعايير التي تضمنها ال(سي بي إس).
وارتباطا بذات الموضوع، أوضح مسؤول بمكتب الدراسات وتتبع المشروع أن مثل هذه الملاحظات وهذا التفاعل يخدم بشكل إيجابي فلسفة الفعل التشاركي التي تقوم على أساسها جميع الأوراش والمشاريع البنيوية، مضيفا كونه يثمن أيضا اهتمام من أسماهم المواطنين الغيورين ومواكبتهم للشق التقني، مع التحفظ على بعض الانطباعات السلبية حول المشروع، على حد تعبيره.
وعبّر المتحدث نفسه عن استعداده بمعية الشركاء إلى إطلاع سكان الحي وجميع الفاعلين المجتمعيين، على حيثيات المشروع والوثائق التقنية والإدارية حول الشطر الأول من مشروع تأهيل الحي. أيضا الأشغال التي سيتم إنجازها خلال الشطر الثاني والمرتبطة بشكل من الأشكال بالشطر الأول أو بالمشروع بشكل عام.
هذا، وقد أشارت الفقرة السابعة ضمن المادة السابعة من الفصل الثاني من دفتر التحملات إلى وجوب رفع تقرير توضيحي من طرف المقاولة المعنية إلى صاحب المشروع حال وجود شكاوى من المواطنين أو إذا ماتم تصريفها عبر تغطيات إعلامية سواء مكتوبة أو أثيرية أو متلفزة أو عبر الانترنيت، وفقا لمضمون الفقرة ذاتها.
جدير بالذكر أن بعض أحياء اليوسفية شهدت في السنوات الأخيرة مشروعا بنيويا على مراحل وأشطر، من إنجاز شركة العمران في إطار اتفاقية وطنية بينها وبين وزارة السكنى والتعمير سبق أن انعقدت سنة 2014 بغلاف مالي قدره 5.5 مليار سنتيم إضافة إلى مليار كأتعاب إدارية وقضائية وإشهارية ليصل مجموع كلفة المشروع البنيوي ستة مليارات ونصف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.