الرئيسية » أخبار الفساد » بالوثائق: نقابي يتهم ممرضا بالاستيلاء على مركز صحي وتحويله إلى فيلا ضدا على القانون+ فيديو

بالوثائق: نقابي يتهم ممرضا بالاستيلاء على مركز صحي وتحويله إلى فيلا ضدا على القانون+ فيديو

أكد عبد الغني الطاهري ممرض رئيس والكاتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل أن ممرضا استولى على مركز صحي بالحي الإداري بقلعة السراغنة وغير تصميمه مستغلا رخصة للإصلاح لفائدة مندوبية وزارة الصحة، حيث أقدم على بناء فيلا سكنية وتزويدها بمعدات تصوير الكترونية بالإضافة إلى ربطها بالماء والكهرباء بشكل عشوائي وضدا على القوانين المنظمة وفي ظل صمت مريب لكل من جماعة قلعة السراغنة والسلطة المعنية يضيف النقابي.


ويذكر أن موضوع الفيلا وبناء دكان بمستشفى السلامة بقلعة السراغنة كان موضوع مراسلة وُجهت لعامل الإقليم بتاريخ 28/يناير 2015 من طرف المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة، وبناء عليه أعطى العامل آنداك تعليماته لباشا القلعة لعقد اجتماع لجنة مختلطة ضمت كلا من المراقب العام رئيس المنطقة الإقليمية بقلعة السراغنة والعميد المركزي للأمن ومندوب وزارة الصحة ورئيس المصلحة الإدارية بالمنطقة الأمنية وقائد المقاطعة الحضرية الثانية وممثل عن مندوبية الصحة ومهندس رئيس مصلحة بقسم التعمير والبيئة، وقد قامت اللجنة بمعاينة للعقار الواقع بالحي الإداري والمخصص لوزارة الصحة، وتجدر الإشارة إلى أن هذه اللجنة (حسب محضر رسمي تتوفر الجريدة على نسخة منه) لاحظت وجود باب بدون ترخيص على العقار السالف الذكر بالإضافة إلى أشغال إصلاح وتسقيف بناية قديمة كانت مخصصة لمركز صحي وتبين للجنة أن الأمر يتعلق برخصة مسلمة من تحت رقم 5/15 بتاريخ 15/01/2015 من طرف رئيس المجلس البلدي لقلعة السراغنة لفائدة المندوب الإقليمي لوزارة الصحة وبناء على المعاينة تم الاتفاق على التوصيات التالية:
• الحفاظ على البناية التي كانت تستغل كمدرسة للمرضين لفائدة مصالح الأمن.
• تثبيت مشروع المركز المرجعي للصحة الإنجابية.
• دعوة السلطة المحلية ومصالح البلدية إلى إيقاف أشغال الإصلاح بالمركز الصحي القديم وإغلاق الباب المفتوح على العقار واعتبار البناية مركزا صحيا وليس سكنا وظيفيا حسب ما ورد بقرار الترخيص الصادر عن مصالح البلدية.
ورغم ذلك أكد النقابي أن شيئا من هذا لم يحدث حيث استمرت عملية البناء ليتحول المركز الصحي إلى فيلا سكنية ضدا على قرارات السلطة وضدا على القانون، وطالب الطاهري جميع المتدخلين من سلطة إقليمية ومصالح البلدية ومندوبية وزارة الصحة بالتدخل لوضع حد لتجاوزات ممرضة يعتبر نفسه فوق القانون.
وأضاف الطاهري أن نقابة المعني التي أقدمت يوم الأربعاء 25 ستنبر الجاري على تنظيم وقفة احتجاجية بمندوبية الصحة بشكل وصفه بالفوضوي وبحضور أشخاص خارجين عن القطاع حيث تم احتلال المندوبية واقتحام مكاتبها متسببين في رعب كبير في صفوف الموظفين الذين كانوا يباشرون مهامهم، وهو الأمر الذي اعتبره عرقلة لمرفق عمومي وخروجا عن أدبيات العمل النقابي الشريف، مؤكدا أن النقابة المعنية دأبت على نفس النهج كلما حل مندوب بالإقليمي وحاول إصلاح القطاع أو اقترب من مصالح عناصرها، وهو الأمر الذي يجري اليوم مع المندوب الحالي الذي بدأ يهددهم من خلال إقدامه على خطوات جريئة لإصلاح القطاع بعد تشخيص دقيق وقف من خلاله على أماكن التعفن وموطن الميكروبات حسب لغة النقابي الذي غلب على كلامه طابع المصطلحات الطبية وكأن التاريخ يعيد نفسه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.