الرئيسية » أخبار الفساد » حقوقيون يخوضون وقفة احتجاجية أمام محمكة الاستئناف احتجاجا على وكيل الملك بآسفي

حقوقيون يخوضون وقفة احتجاجية أمام محمكة الاستئناف احتجاجا على وكيل الملك بآسفي

نظم مناضلو ومناضلات الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب يوم السبت 5 أكتوبر الجاري وقفة احتجاجية أمام محكمة الاستئناف بآسفي، وذلك على هامش انعقاد أشغال الدورة الثانية للمجلس الوطني للجمعية يومي 5 و6 أكتوبر والتي احتضنتها حاضرة المحيط التي تحولت لعاصمة الفساد آسفي تحت شعار “تنظيم قوي لمواجهة انتهاكات حقوق الإنسان بالمغرب”.
وقد عرفت الوقفة مشاركة ما يقارب 200 شخص ممثلي أعضاء المجلس الوطني بحضور رئيس المكتب التنفيذي محمد رشيد الشريعي وعبد الإله طاطوش رئيس المجلس الوطني، حيث تم رفع شعارات منددة بالفساد والمفسدين بمدينة آسفي وعلى راسهم زعيم عصابة الاتجار في البشر ولوبيات الاقتصاد والمستفيدين من الريع السياسي، والذين يستغلون علاقاتهم المشبوهة مع القضاء لفبركة الملفات وتلفيق التهم قصد تغليب كفة رموز الفساد بالمدينة.


وفي كلمة لعبد الإله طاطوش ركز على الردة الحقوقية التي يعرفها المغرب في الآونة الأخيرة على مستوى مصادرة الحقوق والمس بالحريات الفردية مستشهدا بما وقع مع كل من الإعلاميين المهداوي وبوعشرين وصولا لملف الصحفية هاجر الريسوني.
وفي كلمة لرئيس المكتب التنفيذي الأستاذ محمد رشيد ندد بالتواطئ المفضوح لوكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بآسفي مع لوبيات الفساد والازدواجية في التعامل مع الشكايات الموضوعة على مكتبه وفبركة الملفات وتلفيق التهم لإسكات الأصوات المناوئة للمفسدين وخصوصا المتضررين والمتعرضين للانتهاكات والاستغلال من طرف لوبيات الفساد الذين يمارس عليهم الترهيب والتهديد بالاعتقال والزج بهم في السجون في حال المطالبة بحقوقهم.


وذكر الشريعي بطبيعة الملف المفبرك الذي يحاك ضده لإسكات صوته بإيعاز من وكيل الملك الذي ذكر وعدد خروقاته منذ قدومه من مدينة الصويرة وتماديه رغم الشكايات التي رفعها ضده للنيابة العامة، والتي يتبجح الوكيل بكونه محصن ضد قراراتها التأديبية وأنه فوق أن تتم محاسبته يضيف الشريعي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.