الرئيسية » أخر الأخبار » مهنيون ومحصلون يطالبون عامل إقليم اليوسفية بالتدخل لإيقاف مظاهر العبث بالمجازر البلدية

مهنيون ومحصلون يطالبون عامل إقليم اليوسفية بالتدخل لإيقاف مظاهر العبث بالمجازر البلدية

يوسف الإدريسي

دقّ محصلون وجزارون بالمسلخ البلدي لمدينة اليوسفية من جديد ناقوس الخطر بسبب ما وصفوه ب «الانفلات الأمني» وانتشار سلوكيات غريبة داخل المرفق العمومي ذاته، في غياب السلطة المحلية وتراخي المسؤولين من خلال عدم تفعيل القانون الداخلي، إذ أضحى المحصلون في مواجهة مباشرة مع جملة من الاستفزازات أثناء عملية تحصيل الرسوم المفروضة على الذبح من طرف بعض الأشخاص المنتمين إلى قطاع الجزارة، مما نتج عنه انتشار أجواء من الغضب والاستياء في صفوف المحصلين.
وفي السياق ذاته، دعا مصطفى بلمعلم موظف جماعي ومحصل بذات المجزرة إلى حماية الموظفين العاملين في المرفق العمومي من الأشخاص المتستر عنهم من طرف الإدارة، وإعمال المسطرة القانونية في إعداد مراسلات وبعثها إلى القضاء عوض أرشفتها والسكوت عن الممتنعين عن الأداء. واستنكر المتحدث ذاته ما يتعرض إليه من قذف وتهديد أمام المرتفقين وهو ما لا ينسجم مع أدنى شرط لمزاولة المهام المهنية كما يمليها الضمير وكما تنص عليها القوانين المنظمة للعمل بهكذا مرافق عمومية.
من جانب آخر، طالب مكتب جمعية الجزارين وبائعي الأحشاء في بلاغ عام كل من السيد عامل إقليم اليوسفية وأيضا السيد الباشا بالتدخل العاجل من أجل إيجاد الحلول الناجعة لتحسين وضعية الجزارين وعمال المجزرة والوقوف على المعاناة التي أصبح يعانيها الحرفيون جراء إهمال المذبح من طرف المسؤولين.
وتجدر الإشارة إلى أن مجزرة اليوسفية شهدت في الآونة الأخيرة تهديدا بالإغلاق قبل أن يمنح المدير الجهوي بقطاع الفلاحة فرصة أخيرة للمجلس الحضري على أساس تخصيص 96 مليون سنتيم لعملية إصلاح المسلخ وإعادة هيكلته في أفق تحديد مدة قريبة الأجل، واعدا في الآن نفسه المسؤولين المحليين بسحب الرخصة المؤقتة بشكل نهائي، إن لم يتم الالتزام بالمدة المحددة للإصلاحات، وهو الأمر الذي أحدث احتقانا عارما في أوساط العاملين بالمجزرة التي تعتبر مورد رزق رئيسي لأكثر من 400 عائلة بالمدينة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.