الرئيسية » بيانات وبلاغات » جمعية حقوقية تطالب بفتح تحقيق حول توزيع مواد غذائية وردع عصابات المضاربين

جمعية حقوقية تطالب بفتح تحقيق حول توزيع مواد غذائية وردع عصابات المضاربين

يتابع المكتب المحلي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بدمنات اللحظات العصيبة الذي يعيشها المغرب بسبب انتشار وباء “كورونا”، وما يخلفه من ضحايا. راجيا من الله أن يرحم كل فقيد وأن يشفي كل مريض.
ويسجل المكتب المحلي بكل فخر واعتزاز انخراط الشعب المغربي في جهود التعبئة الوطنية ضد هذه الجائحة، والتي اتخذتها الدولة المغربية من أجل حفظ الصحة العامة، وينوه بالجهود الاستثنائية التي يبذلها العاملين بمختلف الإدارات العمومية وعلى رأسهم نساء ورجال الصحة والسلطات المحلية ورجال ونساء التعليم، وبالتضامن الواسع بين مختلف فئات الشعب المغربي الكريم من أجل تجاوز آثار هذا الوباء.
يتم ذلك بالرغم من محدودية الإمكانيات والوسائل، وفي ظل الانخراط المحتشم للمجالس الترابية المنتخبة خاصة في مناطق العالم القروي.
كما يشيد بالمواقف الحازمة لمختلف مكونات المجتمع المغربي من الانحرافات التي بدأت بُعيْد فرض حالة الطوارئ الصحية والتي تحاول استغلال حالة الاستثناء من أجل الاغتناء السريع عن طريق المضاربة ورفع الأسعار أو من خلال الاعتداء الجسدي على الأشخاص خارج إطار القانون، أو إصدار قرارات حكومية تستهدف حقوقا مكتسبة بقوة القانون …
إن المكتب المحلي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بدمنات، يؤكد على ضرورة استثمار الأجواء الإيجابية للتعبئة العامة ضد هذا الوباء، من أجل تعزيز الثقة بين الشعب ومؤسسات الدولة من خلال إحداث انفراج تاريخي حقيقي على المستوى الحقوقي والسياسي، وذلك عبر قرارات شجاعة تبدأ بالإفراج على جميع المعتقلين وفي مقدمتهم معتقلي الريف.
ويعلن للرأي العام ما يلي:
– اعتزازه بالجهود الجبارة التي يبذلها نساء ورجال الصحة والتعليم والسلطة من أجل التصدي للجائحة.
– دعوته الشعب المغربي إلى مزيد من التعبئة والانخراط في إجراءات حالة الطوارئ الصحية وصولا إلى محاصرة الوباء والقضاء عليه.
– تأكيده على ضرورة احترام الحقوق الفردية المنصوص عليها دستوريا أثناء تطبيق حالة الطوارئ الصحية واستنكاره للتجاوزات التي وقعت في هذا الإطار.
– دعوته المجالس المنتخبة بدمنات ونواحيها إلى الانخراط الحقيقي والفعال في جهود التعبئة العامة من خلال رصد الموارد الضرورية لإنجاح هذه المرحلة، من مساعدات للمحتاجين ومواد التعقيم
– مطالبته بفتح تحقيق حول الطريقة التي وزعت بها بعض المساعدات الغذائية بدمنات التي كانت موجهة لعمال المقاهي والحمامات الشعبية.
– دعوته السلطات المختصة إلى فتح تحقيق في الإهمال الذي تعرض له مستشفى “إسران” والذي فضحته الإجراءات الأخيرة.
– دعوته السلطات المختصة إلى ردع عصابات المضاربين الذين يستغلون الوضعية الراهنة لرفع أسعار الخضر والمواد الغذائية…
– دعوته كل الفاعلين الحقوقيين بدمنات ونواحيها إلى مزيد من اليقظة من أجل إنجاح هذه المرحلة الدقيقة بما يفضي إلى حفظ الصحة العامة وفي إطار احترام القانون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.