الرئيسية » أخبار الفساد » مواطن باليوسفية يتهم “قايدة” بإهانته وتعذيبه والجمعية الوطنية تدخل على الخط+ فيديو

مواطن باليوسفية يتهم “قايدة” بإهانته وتعذيبه والجمعية الوطنية تدخل على الخط+ فيديو

تعرض مواطن يدعى رشيد الدرقاوي من مدينة اليوسفية يقطن بفيلاج مسعودة بزنقة الفاروقي الرحالي باليوسفية للإهانة والتعذيب من طرف “قايدة” وعناصر القوات المساعدة، في عمق الليل بينما كانت تهم بتوزيع المساعدات الاجتماعية بطريقة مهينة حيث كانت تعمد للصراخ وخلق ضجة من أجل إثارة انتباه الرأي العام ولفت اهتمامهم لنشاطها، وهو ما أثار استياء الساكنة التي اعتبرت الأمر مهينا حيث لم تراعي خصوصية الأسر كما لم تراعي ظروف المرضى وكبار السن والموظفين اللذين يحتاجون لقسط من الراحة كما جاء في شريط مصور توصلت به الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب بفرع اليوسفية.
وحسب مصادر الجريدة من عين المكان وصرخة المواطن المتضرر فإن القائدة التي قدمت المساعدات الاجتماعية بشكل مهين طالبت منه إخراج السيارة المهنية التي كان يركنها أمام منزل خوفا مت تعرضها للسرقة حيث كانت محملة بالبضائع، كونه يشتغل موزعا تجاريا لدى إحدى الشركات، وبينما كان يحاول إقناع القائدة بغياب الحارس الليلي بالشارع المجاور وأن سيارته سبق وأن تعرضت للسرقة، قاطعته متهمة إياه برفع صوته وصديه عليها فيما يذكرنا “بضربة المروحة” لتهم بتعنيفه بدفعه على الحائط حيث أصيب بجروح ورضوض على مستوى الرأس قبل أن تعطي أوامرها لعناصر القوات المساعدة لاعتقاله وربط يديه بالأصفاد ما تسبب له في جروح ورضوض على مستوى اليدين.

ويذكر أن عددا من التجار بمدينة اليوسفية قد تعرضوا لمعاملات مهينة وشطط في استعمال السلطة مستغلة حالة الطوارئ الصحية التي تعرفها بلادنا، حيث أقدمت على إغلاق عدد من المحلات التجارية والاحتفاظ بمفاتيحها دون استصدار أكام قضائية، وأضافت مصادرنا أن صاحبي محلين تجاريين أحدهما من كبار تجار بطائق التعبئة لشركات الاتصالات وتاجر بالجملة للمواد الغذائية وآخر تاجر بالجملة يبيع التمور، كانا قد عمدا لفتح محليهما بمناسبة فيضانات وادي كشكاط الذي يغمر مياهه دكانيهما في محاولة لجمع البضائع وإبعادها لتفادي الخسائر، قبل أن تفاجئهما القائدة التي همت باعتقالهما من داخل المحلات التي بقيت مفتوحة حيث تعرض أحدهما للعبث بمحتوياته وخصوصا بطائق التعبئة كما تم نزع جهاز التسجيل المرتبط بكاميرات المراقبة (DVR) في محاولة لإخفاء آثار التدخل وما تعرض له المحل حيث لم يتوصل به إلى حدود اليوم، وأكدت مصادرنا أن المعنيين تقدما بشكاية رسمية ضد القائدة لدى المصالح الأمنية وينتظر أن تستمع لهما الضابطة القضائية في محضر رسمي قبل إحالة ملفاتها على أنظار النيابة العامة المختصة.
وقد دخلت الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب على خط القضية التي باتت تعرف تضامنا حقوقيا دوليا ضد ما وضف بجبروت وشطط قائدة في استعمال السلطة الإدارية في ظرفية تقتضي تظافر الجهود ومراعاة معاناة المواطنين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.