الرئيسية » جمعيات وأحزاب » الحوز: الودادية التضامنية اليعقوبية الوغرارية بسيدي عبد الله غيات تراسل الديوان الملكي

الحوز: الودادية التضامنية اليعقوبية الوغرارية بسيدي عبد الله غيات تراسل الديوان الملكي

من خلال مجريات الأحداث المتعلقة بملف الدواوير المنضوية تحت لواء الودادية التضامنية اليعقوبية للتنمية الفلاحية بجماعة سيدي عبدالله غياث بإقليم الحوز، في النزاع المزعوم استنفرت الودادية المذكورة، جميع أعضاء المكتب المسير وذلك بعد توصل الديوان الملكي بشكاية تظلم ومطالبة بالانصاف، بعد ظهور حقائق ووثائق جديدة في الملف وضحايا جدد، وفي اتصال مباشر برئيس الودادية أكد لنا هذا الاخير أنه سبق بتاريخ 5/5/1997 ان تظلموا إلى المغفور له الملك الحسن الثاني رحمه الله، وذالك بعد النزول إلى الديوان الملكي بالرباط لكي يستنجدوا بالسدة العالية بالله، من جبروت شخصيات وصفها بالبارزة في الدولة التي حاولت الاستيلاء على اراضيهم الفلاحية بالقوة يضيف رئيس الودادية انهم استغلوا نفودهم، في المراتب العليا للدولة وحيث أنه تمت الاستجابة لشكايتهم وعلى أكثر من ذلك فتح تحقيق وقت ذلك من طرف مكتب الأبحاث والارشادات بالقصر الملكي العامر بالرباط حيت تم تقديم جميع الحجج المطلوبة بتاريخ 22/07/1997، التي تعزز تظلمهم للتحري بشأن موضوع الشكاية، وعلى إثر ذلك فتح تحقيق من طرف النيابة العامة المختصة في النازلة و انجزت مساطر البحث التمهيدي في الملف أثبتت صحة تظلمنا غير أنه تم التغاضي عن نتيجة البحث والمساطر المنجزة من طرف النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمراكش ولم تسلك بشأنها المتعين قانونا وبالتالي اختفاء المشتكى بهم بالمرة من المنطقة إلا أنه في غضون سنة 2013 تفاجئوا بمباغتة المنطقة بمجموعة اخرى تتربص بهم للاستحواذ على ارتضيهم الفلاحية يتزعمهم شخصان المسمى (ق,ع)والمسمى (ع ,ع), من ذوي السوابق العدلية اللذان يعتبران العقل المدبر، منتحلين صفة أطر عالية بوزارة الداخلية مستغلين وضعهم السابق حيث كانوا من المقربين لوزارة الداخلية في العهد السابق لإدريس البصري حيث يمارسون على سكان المنطقة شتى انواع الترهيب و التهديد علانية يضيف رئيس الودادية، بالطواف في موكب رسمي صحبة عامل سابق لإقليم الحوز ومسؤلين في العمالة وكذلك في بعض الأحيان محفورين برجال الدرك الملكي لاجلائهم من اراضيهم الفلاحية، باستعمال نفس الوثائق التدليسية التي سبق أن كانت موضوع البحث القضائي المذكور أعلاه لاستصدار احكام قضائية بتضليل العدالة بالافعال الجرمية مهددين بالزج في السجن لكل من سولت له نفسه الوقوف في وجههم للدفاع عن حقوقه كما صرح لهم أيضا أنه تم ارسال جميع الملفات الجنائية للأحكام التي حوكموا بها والوثاتق كذلك التي تورطهما اكد لنا أن هؤلاء ليسوا إلا طغاة وفاسدين لا وازع ديني ولا اخلاقي لهم.

وحسب ما جاء على لسان رئيس الودادية أكد لنا هذا الاخير ان جميع سكان الدواوير: (واغرار-بنعمار-العوينة-الجردة-دار الجديدة-الحرش ودوار عيسى) المنضوين تحت لواء الودادية انهم بعد وضع شكاية سابقة هي قيد البحث التمهيدي سيتقدمون بشكاية إضافية إلى رئاسة النيابة العامة بالرباط بعد ظهور معطيات جديدة وخطيرة ووثائق في البحث المنجز سابقا بامر من قسم الأبحاث والارشادات بالقصر الملكي.
وختم رئيس الودادية تصريحه قائلا : لن نسكت على حقنا ولا زلنا مواصلين كل اساليب النضال القانونية والحقوقية المشروعة ومناشدين وملتمسن من قائد البلاد جلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده وحفظه بما حفظ به السبع المثان ان يشملنا بعطفه ورعايته وحمايته من هؤلاء الفاسدين بعدما خاب ظننا بمن وكلناهم امورنا وخانوا الامانة والعهد وسيلقوان جزاءهم بهذه الممارسات اللاقانونية والتي تدخل ضمن خيانة المجتمع والوطن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.