الرئيسية » أخبار الفساد » سقوط عصابة إجرامية يترأسها نائب وكيل الملك

سقوط عصابة إجرامية يترأسها نائب وكيل الملك

وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ ۚ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا (81)
الصورة التي أسقطت أوراق التوث و كشفت المستور عن النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية المحمدية وعن الإعلام الظال التي إدعوا فيها أن الصورة لكلب بدون رأس ومسلوخ الجلد وجده الدرك الملكي سرية الشلالات في الإسطبل في حين أن الصورة نفسها تعكس ما يدعونه جملة وتفصيلا أما الصورة الثانية التي أخدتها شخصيا لجثة الكلب وبعد صدور الحكم توضح أن هذا الكلب مات نافقا إهمالا وجوعا وليس بدون رأس ومسلوخ الجلد والتي اعتمدوها كدليل و سند للحكم على الضحايا الجزارين السبعة ب 10 سنوات سجنا نافذا إبتدائيا مع تخفيض الحكم في الإستئناف الذي تطاول عنه بعض وسائل الإعلام وصدروا حكم صحافي يقضي بتأييد الحكم الإبتدائي الصادر عن المحكمة الإبتدائية المحمدية هذا الملف الذي عرف تلفيقا لتهم جنائية جهنمية وتضخيما لعبت فيه بعض المنابر الإعلامية و على رأسهم القناة الثانية 2M التي هي مجبرة بقوة القانون بإعطاء حق الرد لعائلات الضحايا من خلال المفوض القضائي الذي توصلت به إدارة 2M بالإضافة لبعض الحقوقيين الذين ضللوا هم الآخرين الرأي العام و المشاهدين ، هذا الملف الذي تحول من ملف جنحي الى ملف سياسي الى ملف رأي عام أعطى رئيس النيابة العامة مشكورا من هذا المنبر تعليماته للسيد الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء بإعادة فتح تحقيق في الملف الذي أوصلت خيوطه لإسقاط عصابة إجرامية يترأسها القاضي الحديث الساعة هشام لوسكي ودركيبن وأمنيين واللائحة مرشحة الى نهاية التحقيق .
وأما ما يروج عبر بعض وسائل الإعلام وبعض الصفحات حاليا معظمه غير دقيق ولدينا مصادرنا الموثوقة مسبقا كما لدينا الكثير في هذا الملف لكن لا نريد التأثير على القضاء في هذا التحقيق الذي أثلج صدر عائلات المعتقلين ومعهم الملايين من المغاربة كما ننتظر بفارغ الصبر إطلاق سراح المعتقلين الأبرياء السبعة ليعانقوا أبنائهم وأسرهم وعائلاتهم والكلمة الأخيرة للقضاء بخصوص هذا الملف،

ولازالت هناك ملفات خطيرة لعصابات أخرى تنتظر الرأي العام والقضاء ليقول كلمته وللحديث بقية…
بقلم المراسل الصحفي عبد الغني الفطومي
يتبع…

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.