الرئيسية » جمعيات وأحزاب » مناضلو الجمعية الوطنية يطالبون بإطلاق سراح أحمد زهير أمام المحكمة الابتدائية باليوسفية

مناضلو الجمعية الوطنية يطالبون بإطلاق سراح أحمد زهير أمام المحكمة الابتدائية باليوسفية

خاض مناضلو ومناضلات الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب، اليوم الخميس 5 نونبر الجاري ابتداء من الساعة الحادية عشرة والنصف ، وقفة احتجاجية أمام مقر المحكمة الابتدائية بمدينة اليوسفية للمطالبة بإطلاق سراح كاتبها العام أحمد زهير المعتقل على خلفية شكاية تقدم بها عامل الإقليم فيما بات يعرف بملف ضحايا قائدة اليوسفية.

ورفع المشاركون الذي قدموا من مختلف المدن المغربية، صباح اليوم، شعارات تندد بالوضع الحقوقي والانتكاسة التي يعرفها في المغرب، ومُطالبةً بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين والصحافيين خصوصا أن وقفة اليوم تتزامن مع محاكمة الصحفي عمر الراضي بالدار البيضاء.

وكان المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب قد أصدر بيانا يستنكر فيه ما وصفه بـ”فبركة الملف” للكاتب العام للجمعية أحمد زهير الذي اعتقل يوم 20 أكتوبر الماضي.

وقالت الجمعية في بيان توصلت الجريدة  بنسخة منه، إن أحمد زهير تقدم الثلاثاء 20 أكتوبر الماضي بصفة تلقائية لدى مصالح الشرطة القضائية باليوسفية “مصرا على الاستماع إليه فيما نسب له من مزاعم وأكاذيب للتأثير عليه وعلى رسالته النبيلة كحقوقي وقيادي داخل الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب”، قبل أن يتم وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية. وأضاف المصدر ذاته أن عامل إقليم اليوسفية “تقدم بشكاية كيدية تتضمن وقائع مزيفة للواقع، الغرض منها هو إسكات كل الأصوات الحرة والنزيهة التي وقفت وتقف سدا منيعا لكل أشكال الفساد بالمدينة”، وفق تعبير البيان.

وأشار بيان الجمعية إلى أن “سنوات الرصاص قد ولت ولا داعي للرجوع إليها”، معتبرا اعتقال أحمد زهير “نقطة سوداء تنضاف للملف الحقوقي المغربي إلى جانب الملفات الملفقة للصحفيين والحقوقيين القابعين بالسجون”.

وفيما يلي كلمة الاستاذ محمد رشيد الشرعي رئيس المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.