image

و يستمر العرب في تقديم الدروس للغرب الصليبي

.... و نستمر بفعل سياسيينا العرب الأقحاح في ابهار العالم .... فبعد درس "الثورة" المصرية التي قلبت كل القواعد الثورية التي تدرس في كل الجامعات
image

باسم الديمقراطية التشاركية تلغى إرادة الشعوب

مع موجة الربيع العربي الهادرة وما واكبها من فوز اﻹسلاميين في الانتخابات برز مفهوم الديمقراطية التشاركية في الساحة العربية وروجت له بالأساس التيارات الخاسرة في
image

هل جَربتَ أن تَحضُن نفسك؟

يحتاج كل طفل إلى ما يُقارب اثنا عشر حضنا يوميا حتى تَتنامى  مَلكاته الإحساسية وتَتفتحَ مشاعرُه الإدراكية نحو الآخرين.  فالجَفاف العاطفيُ يُسبب لدى الطفل عدم
image

عقيل مريم تكتب : الطالب يطلب أومراتوا تصدق

عجيب أمرنا يا حكومتنا العزيزة.....  لقد لفت انتباهي وأنا أنظر هذا الأسبوع إلى جديد أخبارنا، أن وزارة المالية، قد وقعت مساء الأربعاء 19 مارس 2014، على
image

بين الأمس واليوم تمخزن الموقف

في السابق كتبت جريدة التجديد لسان حال حزب العدالة والتنمية يوم 02/04/20008 بخصوص مطالبة وزيرة التنمية الاجتماعية والتضامن (نزهة الصقلي) : "ما الذي يقلق (
image

الأذان للصلوات مزعج

النظام المغربي الحاكم يمرر برامجه من خلال الحكومات المتعاقبة فيستفيذ منها أكثر مما تستفيذ هي منه إن استفادت.استغل النطام وجود الإشتراكيين في الحكم ليرفع من
image

افتح عينيك .... الصورة بدأت تتضح أكثر

 ... الانقلابيون أقدموا على ما لم تقم به لا أمريكا و لا باقي الدول الأوربية .... في خطوة لم تكن مفاجئة أثبت من جديد القضاء
image

إنه الاستثناء المغربي العجيب

إقامة مشاريع واستثمارات خارج المغرب وبالضبط بدول إفريقيا في ظل الازمة العالمية ونقص السيولة النقدية وكثرة شكاوي "الماستر" بنكيران من الاكراهات المالية يؤكد فعلا منطق
image

هكذا إذن أترك المغرب لبضعة أيام فأجد أخلاقه قد تغيرت...

هكذا إذن أترك المغرب لبضعة أيام فأجد أخلاقه قد تغيرت و اتخذته فرنسا عشيقة له يمنحها جسده و تمنحه حمايتها .... فرنسا تفضح هذه العلاقة
image

كفاكم من الأعذار الواهية

قبل البارحة انتفض طلابنا وطالباتنا منددين بفشل الإصلاح الجامعي مطالبين بإنصافهم فقلنا عنهم متآمرون على مسار الإصلاح، والبارحة احتج تلاميذ وتلميذات الثانويات على فساد منظومتنا

0
الرئيسية | نقطة نظام | التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية - صيف ساخن وخريف قادم

التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية - صيف ساخن وخريف قادم

التعاضدية العامة  لموظفي الإدارات العمومية - صيف ساخن وخريف قادم
عاشت التعاضدية العامة صيفا ساخنا سنة 2009 عندما غادرها المتصرفون الثلاثة المعينون إثر تطبيق الفصل 26 من ظهير التعاضد، حين جرى تنظيم انتخابات أفرزت أجهزة جديدة تسلمت مقاليد الأمور مع مطلع غشت 2009 وتم تعليق آمال كبيرة عليها، قبل أن تجهض نهائيا هذه الآمال مع بداية تباشير الصيف الراهن ( 2013 ) وهو الصيف الذي شهد الوقائع التالية، وسيشهد وقائع أخرى سيكون لها بكل تأكيد ما بعدها:

 -       خروج تقرير المفتشية العامة للمالية الذي وقف على عدد كبير من الاختلالات ذات الطابع التدبيري والقانوني والمالي، وتعميمه على نطاق واسع؛

-       تواتر أنباء من عدة مصادر بخصوص عرض الموضوع على القضاء؛

 -       دخول شبكة حماية المال العام على الخط واعتزامها، بتنسيق مع الجمعية المغربية لمنخرطي التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، اتخاذ مجموعة من التدابير أهمها، حسب بلاغ صادر في الموضوع " "الدعوة إلى اجتماع موسع لتشكيل جبهة إنقاذ موحدة ضد الفساد في التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، يضم مختلف الإطارات الحقوقية والنقابية والجمعوية والقوى الحية، وعقد ندوة صحفية يوم 6 غشت 2013  لتقديم تقرير مفصل حول نماذج الخروقات المسجلة كما سيتم الإعلان خلالها عن تقديم شكاية إلى السيد الوكيل العام من أجل فتح تحقيق قضائي وتحريك مسطرة المساءلة"؛

 -       تنظيم رئيس التعاضدية ليلة 5 غشت ( أي يوما واحدا قبل الندوة المشار إليها أعلاه ) ندوة صحفية على هامش إفطار رمضاني لم يغط أشغالها فعلا إلا عدد محدود جدا من المنابر الإعلامية المكتوبة التي نشرت مادة إعلامية عن الموضوع، ولم تأت الندوة إياها بأي جديد سوى أنها نوع من الإصرار على الهروب إلى الأمام ومواصلة نشر المغالطات ولي عنق الحقيقة بما في ذلك حقائق تقرير المفتشية العامة للمالية رقم 4946، ولكن ينبغي الاعتراف أن الجديد الوحيد هو بدعة تعاضدية جديدة اعتبرت تقرير المفتشية العامة تقريرا مؤقتا، وهذا اجتهاد غير مسبوق؛

-       تواصل بت القضاء، في شخص قاضية التحقيق المكلفة بجرائم الأموال بالرباط، في واقعة اختفاء 18 مليون من مداخيل دور الاصطياف، واستدعاء المسؤول المعني، الذي يحمل أيضا قبعة نائب المدير، والذي لم يتورع ( دون أن تكون له صفة تخوله ذلك ) عن توجيه دعوة حضور إلى جلسة المحكمة لعدة مستخدمين من مرؤوسيه، مما قد يُعد، في نظر القانون، انتحالا لصفة ( ينظمها القانون) واستغلالا للنفوذ، لأن الدعوة تم توجيهها على ورق رسمي يحمل " لوغو" التعاضدية والصفة الإدارية لموجه الدعوة بدون موجب حق ( انظر الوثيقة المرفقة)؛
-       سعي رئيس التعاضدية إلى إقحام وتوريط أحزاب في النفق الذي دخلته التعاضدية تحت غطاء التعاطي مع مشروع قانون التعاضد ودفع الحكومة إلى الموافقة على رفع نسبة اشتراكات منخرطي التعاضدية علما أن قرار الزيادة منبثق عن جمع عام تلفه اختلالات قانونية والقرار لم يحض أبدا بموافقة سلطات الوصاية الحكومية..... ومع ذلك بنيت عليه ميزانية التعاضدية السنوية، حيث أدى هذا البناء الميزانياتي العجيب إلى دخول التعاضدية حقل الرمال المتحركة مما يهددها بالغرق في أزمة غير مسبوقة في تاريخ القطاع التعاضدي بالمغرب.....
  إنه إذن صيف ساخن ولجته التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية بسبب التدبير الحالي لمسؤولي هذه التعاضدية، مما ينم عن ارتباكات خطيرة تتهدد مصالح أكثر من 470 ألف منخرط وذوي حقوقهم......
وا فكها يا من وحلتيها.......
لكن لن يحلها إلا تطبيق القانون على من تورط في إدخال التعاضدية من جديد في نفق مسدود.
أما الخريف القادم فهو الجمع العام المقرر عقده في الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر 2013، والذي سيشهد تجديد ثلث أعضاء المجلس الحالي، ومغادرة 11 عضوا صفوف المجلس، مما يعيد طرح السؤال عن الكيفية التي يتم بها اختيار الثلث المُغادر، هل هي ذات طريقة أكتوبر2011 المطعون في قانونيتها، والتي سجلها تقرير مفتشية المالية ضمن الاختلالات، أم احترام الضوابط القانونية التي تدعو لاختيار المغادرين بالقرعة ( أنظر الحلقة السابقة " 22)؟ ويبقى على سلطات الوصاية الحكومية تحمل مسؤولياتها وفرض احترام القانون والضوابط المعتمدة، بدل ترك الحبل على الغارب، وإلا سوف تتعمق أزمات التعاضدية ويتواصل تعطل مصالح المنخرطين.

 

وإلى اللقاء في الحلقة القادمة

 

عدد القراء : 638 | قراء اليوم : 1

مشاركة في:


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
Powered by HesLeaks 2012